المتحدث باسم الحرس الثوري للميادين: رسالة هنية للمرشد هي بداية فصل جديد من التعامل البنّاء

المتحدث باسم الحرس الثوري العميد رمضان شريف يؤكد في تصريح للميادين على أن "إيران لم ولن تبحث مع الأوروبيين قدراتها الدفاعية والصاروخية وهي خطٌ أحمر بالنسبة لها"، ويقول إن مستوى دعمنا للفصائل الفلسطينية مرتبط بمدى التزام كل منها بقضية فلسطين وتحرير القدس والعودة، موضحاً أن رسالة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية للمرشد الإيراني هي بداية فصل جديد من التعامل البنّاء بيننا وبين الفصائل الفلسطينين"

المتحدث باسم الحرس الثوري للميادين: لم ولن نبحث مع الأوروبيين قدرات إيران الدفاعية

 قال المتحدث باسم الحرس الثوري العميد رمضان شريف للميادين "لم ولن نبحث مع الأوروبيين قدرات إيران الدفاعية والصاروخية وهي خطٌ أحمر بالنسبة لنا، وبالتالي لن يتم فتح أي نافذة حوار حوله، ووفقاً للتجارب الماضية لا بد أن نهتم بقدراتنا الدفاعية الرادعة كي نضمن أمن البلاد وشعبنا. 

وأضاف "أسلحتنا الدفاعية ستكون لحماية حلفائنا أيضاً ولن نتنازل أبداً عن تقويتها وتعزيز دقتها وسرعتها".

وفي سياق آخر تابع شريف "الفلسطينيون بلغوا من القوة ما يغنيهم عن تلقي الدعم من الخارج، والجيل الفلسطيني الراهن وخلافاً للأجيال السابقة بات يعتمد على نفسه ومسيرات العودة خير دليل على ذلك". 

وأوضح "مسيرات العودة زادت إرادة الشعب الإيراني لتقديم مزيد من الدعم والمساعدة للفلسطينيين". 

وأكد على أن "مستوى دعمنا للفصائل الفلسطينية مرتبط بمدى التزام كل منها بقضية فلسطين وتحرير القدس والعودة، موضحاً أن رسالة (رئيس المكتب السياسي لحركة حماس) إسماعيل هنية للمرشد (الإيراني) هي بداية فصل جديد من التعامل البنّاء بيننا وبين الفصائل الفلسطينية".

وكان هنية قد وجّه رسالة إلى المرشد الإيراني علي خامنئي يؤكد فيها أن كل الشعب الفلسطيني يثمّن مواقف إيران حول القضية الفلسطينية، ويشدد على أن عملية إجهاض المؤامرة ضد فلسطين ستكون من خلال انتفاضة شعبية عارمة داخل الضفة الغربية والقدس، كما يشيد بتوجيهات ودور خامنئي في دعم المقاومة.