إعلام إسرائيلي: العيون "شاخصة بقلق" نحو ما يحدث في الأردن

الإعلام الإسرائيلي يفرد مساحة للحديث عن التظاهرات الاحتجاجية في الأردن، والقناة الثانية تقول إن العيون في الأيام الأخيرة شاخصة بقلق نحو ما يحدث في الأردن.

إعلام إسرائيلي:  العيون "شاخصة بقلق" نحو ما يحدث في الأردن

أفادت القناة الثانية أن "العيون في الأيام الأخيرة شاخصة بقلق نحو ما يحدث في الأردن".

وبحسب معلّق الشؤون الفلسطينية في القناة الثانية تعشر اوهاد حمو  "فإن ما يحدث في الأردن مهم لأنها أحد الدول العربية التي تجاوزها الربيع العربي، ولكنها دولة تفتقد الى الاستقرار السياسي. وبصفتي كمعلّق للشؤون الفلسطينية في الضفة الغربية ينظرون بقلق لما يحدث في الضفة الشرقية، إذّ أن كل ما يحدث هناك لا شك أنه يؤثر على ما يحدث هنا". 

وفي الإطار، قالت صحيفة هآرتس إنهم  "في إسرائيل ينظرون بقلق إلى الاحتجاجات الجماهيرية في الأردن".

وكانت التظاهرات الاحتجاجية في الأردن تجددت لليوم الرابع على التوالي رفضاً لقانون الضريبة الجديد ومطالبةً برحيل الحكومة وحلّ البرلمان.
التظاهرات التي تركزت في عمان امتدت لتشمل أيضا الكرك وجرش حيث تدفق المئات إلى دوار الرابع وجرى قطع بعض الطرق. كما أفاد ناشطون الميادين بأن قوات الأمن اعتقلت عدداً من المتظاهرين.

وكان الملك الأردني عبدالله الثاني طلب من وزراء الصناعة والتجارة والتموين والمالية والطاقة والثروة المعدنية ورئيس هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن عقد اجتماع للجنة تسعير المشتقات النفطية ومجلس مفوضي الهيئة وتوجيههم لوقف قرارات تعديل تعرفة المحروقات والكهرباء لشهر حزيران/ يونيو.