اجتماع طارىء للأمم المتحدة بشأن غزة

الجمعية العامة للأمم المتحدة تعقد الاربعاء المقبل اجتماعاً طارئاً بشأن غزة بناء على طلب الدول العربية، وتظاهرة تضامنية مع القدس في تركيا.

من المفترض أن يحدث تصويت على مشروع قرار يدين (إسرائيل) على غرار مشروع القرار الذي استخدمت الولايات المتحدة الفيتو ضده
من المفترض أن يحدث تصويت على مشروع قرار يدين (إسرائيل) على غرار مشروع القرار الذي استخدمت الولايات المتحدة الفيتو ضده

تعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة الاربعاء المقبل اجتماعاً طارئاً بشأن غزة بناء على طلب الدول العربية. 

دبلوماسيون قالوا إنه من المفترض خلال الجلسة أن يحدث تصويت على مشروع قرار يدين "إسرائيل" على غرار مشروع القرار الذي استخدمت الولايات المتحدة الفيتو ضده في مجلس الأمن قبل نحو أسبوع.

من جهته، قال مندوب فلسطين في الأمم المتحدة رياض منصور إن ما يحتاج إليه الشعب الفلسطيني "هو حماية دولية" بما في ذلك قطاع غزة والقدس الشرقية المحتلة.

من جانبه، أعرب مندوب (إسرائيل) الدائم لدى الأمم المتحدة داني دانون عن أسفه لقرار الجمعية العامة للمنظمة الدولية عقد هذا الاجتماع.

دانون قال إنه "بدلاً من شجب إرهابيي حماس فإن هناك دولاً ترغب في جني مكاسب سياسية داخلية من خلال المس بدولة (إسرائيل) في الأمم المتحدة".
وأكد دانون "فخورون بحماية حقنا في الدفاع عن مواطني (إسرائيل) في أي هيئة يطالب فيها أعداؤنا التشهير بنا".

وفي سياق الفعاليات الداعمة للقدس وفلسطين، خرج مئات الأتراك في تظاهرة تضامنية عقب صلاة الجمعة في مسجد الفاتح في مدينة إسطنبول.

التظاهرة التي شاركت فيها منظمات من المجتمع المدني نددت بممارسات الاحتلال الإسرائيلي وطالبت العالم الإسلامي بالتوحد حول القضية الفلسطينية.

ورفع المشاركون صور شهداء المقاومة الفلسطينية واللبنانية، كما استنكروا مظاهر التطبيع التي تمارسها بعض الدول الإسلامية والعربية مع الاحتلال مشيرين الى أنها خيانة عظمى.