لودريان: السياسة الخارجية للرئيس الأميركي تؤدي إلى زعزعة الاستقرار

وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان يعتبر أن السياسة الخارجية للرئيس الأميركي دونالد ترامب تؤدي إلى زعزعة الاستقرار، ويعرب قلقه بشأن مناورات ترامب السياسية، رغم اعتباره أن قمة الثلاثاء التاريخية بين الرئيس الأميركي وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون كانت تقدماً لا شك فيه، ويضيف أن في يوم واحد هاجم ترامب رئيس الوزراء الكندي وفي اليوم التالي تقريباً عانق "ديكتاتوراً"،

لودريان: واشنطن تنغلق على نفسها وعلى حصن قوتها

اعتبر وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان أن السياسة الخارجية للرئيس الأميركي دونالد ترامب تؤدي إلى "زعزعة الاستقرار بعدما فتح ترامب مواجهة مع حلفاء الولايات المتحدة التاريخيين ثم عانق الديكتاتور الكوري الشمالي"، على حد تعبيره.

وقال  في تصريحات لقناة "سي نيوز" التلفزيونية إنه: "خلال يوم واحد فقط نرى الرئيس ترامب يهاجم رئيس وزراء كندا جاستن ترودو ويتخلى عن حلفائه بعد اجتماع مجموعة الدول السبع في كيبيك. في اليوم التالي عانق تقريباً ديكتاتوراً ولد في دولة ديكتاتورية شيوعية كان قبل أيام فقط معارضا لها تماماً".

وأعرب لودريان عن قلقه بشأن مناورات ترامب السياسية، رغم اعتباره أن "قمة الثلاثاء التاريخية بين الرئيس الأميركي وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون كانت تقدماً لا شك فيه". 

وشدد على أن هذه الفترة هي "فترة عدم استقرار وخطر"، مشيراً إلى أن "واشنطن تنغلق على نفسها وعلى حصن قوتها".

ولفت لودريان إلى أنه "كانت هناك مبادرات في الماضي باتجاه نزع الأسلحة النووية من قبل والد كيم جونغ أون لم تثمر عن شيء"، مضيفاً أن  "اليوم هذه أخبار سارة، لكن يجب التأكد من أن مبدأ نزع الأسلحة النووية الذي تم التباهي به في هذه القمة هو حقاً قابل للتحقق منه ولا يمكن العودة عنه".

ورأى منتقدو ترامب في ترحيبه الحار لكيم بعد أيام من خلاف مع حلفاء دول مجموعة السبع في قمة بكندا، مؤشراً آخر على "التقارب بينه وبين القادة  المستبدين".

وكان الرئيسان الأميركي والكوري الشمالي قد وقعا على وثيقة مشتركة في ختام قمتهما في سنغافورة، وترامب يعتبر أن "ما حصل كان أمراً خيالياً، ونحن فخورون بما تحقق وعلاقتنا مع كل شبه الجزيرة الكورية ستتغير جذرياً"، بينما أعلن كيم أن "عهداً جديداً بدأ بعد الاجتماع التاريخي وأن العالم سيشهد تغييراً كبيراً".

وكان قد أعلن الرئيس الأميركي، بعد توقيع الوثيقة المشتركة مع نظيره الكوري الشمالي أن نزع الأسلحة سيبدأ سريعاً جداً، وأشارت وكالة الصحافة الفرنسية من جهتها إلى أنه بحسب الوثيقة تلتزم أميركا وكوريا الشمالية بنزع الأسلحة النووية بالكامل من شبه الجزيرة الكورية، وأن القمة ستتبعها مفاوضات لاحقة.