نزار فرنسيس للميادين: سننتصر للقدس وفلسطين وهذا إيماني الثابت الذي أُعبر عنه في قصائدي

الشاعر نزار فرنسيس يقول للميادين إن الحقوق الأساسية لفلسطين لا يجب أن تغيب عن يومياتنا وثقافتنا، ويشير إلى أن نصرة القدس وفلسطين أساس في قصائده.

نزار فرنسيس للميادين: سننتصر للقدس وفلسطين وهذا إيماني الثابت الذي أُعبر عنه في قصائدي
نزار فرنسيس للميادين: سننتصر للقدس وفلسطين وهذا إيماني الثابت الذي أُعبر عنه في قصائدي

قال الشاعر نزار فرنسيس للميادين إن "عهد التميمي أصبحت رمزاً لكل الأحرار في العالم وامتداداً للكرامة"، مشدداً على أن "الحقوق الأساسية لفلسطين لا يجب أن تغيب عن يومياتنا وثقافتنا لنسلمها للجيل الذي يأتي بعدنا". 

وأضاف في حديثه ضمن برنامج "حوار الساعة" أن "الفنان هو رأس الحربة وحارس الذاكرة وهو لا يحتاج حدثاً معيناً ليكتب عنه شعراً مقاوماً، والشاعر يعبّر بشعره عما يعجز الناس عن قوله فيأتي شعره جوابا لرغبة الناس". 

فرنسيس أكد أيضاً على أن "الفنان في إبداعه أن يكون دافعاً للتلاقي وليس سبباً للفرقة بين الناس". 

كما تابع قوله "نحن أصحاب الحق وسننتصر للقدس وفلسطين، هذا إيماني الثابت الذي أُعبر عنه في قصائدي، والفن كان موجوداً منذ البدء في صلب القضية الفلسطينية وهو مكمل للبندقية في فعل المقاومة".

وتجدر الإشارة إلى أن فرنسيس هو شاعر غنائي ومغني لبناني ألّف أكثر من ألفين أغنية، آخرها كانت أغنية بعنوان "عهد" تحية للمناضلة عهد التميمي وفلسطين، والتي سُجّلت بصوت الفنان وليد توفيق.