العفو الدولية تتهم القوات الموالية للحكومة اليمنية بالقيام بجرائم حرب

منظمة العفو الدولية تتهم القوات الموالية للحكومة اليمنية في الجنوب والمدعومة من الإمارات بالقيام بجرائم حرب عبر تعذيب وإخفاء سجناء، وتطالب بفتح تحقيق حول الانتهاكات. ميدانياً مراسل الميادين يفيد بسقوط عدد من قوات التحالف المشتركة وقوات هادي بين قتيل وجريح في مواجهات مع الجيش اليمني واللجان الشعبية.

صورة للاعلام الحربي من العملية العسكرية التي نفذها الجيش واللجان في مديرية القبيطة

اتهمت منظمة العفو الدولية القوات الموالية للحكومة اليمنية في الجنوب والمدعومة من الإمارات العربية المتحدة بالقيام بجرائم حرب عبر تعذيب وإخفاء سجناء.

وطالبت المنظمة الحقوقية بفتح تحقيق حول تلك الانتهاكات، حيث تحتمل المنظمة وجود سجون سرية في المناطق الجنوبية لليمن، وأن بعض السجناء قد يكونون توفوا بسبب التعذيب.

ميدانياً، أفاد مراسل الميادين بسقوط عدد من قوات الرئيس عبدربه منصور هادي والجيش السوداني بين قتيل وجريح إثر عملية هجومية للجيش واللجان على أحد المواقع العسكرية التابعة لهم في جبل الدخان الحدودي بجيزان، بالتزامن مع قصف الجيش واللجان بصواريخ الكاتيوشا معسكراً للقوات السعودية خلف جبال العَقَبَة.

وطال القصف الصاروخي والمدفعي للجيش واللجان مواقع وتحصينات للجيش السعودي في جبل "الإم بي سي" في جيزان السعودية. 

في غضون ذلك، أحبط الجيش واللجان عملية زحف واسعة للتحالف السعودي باتجاه الجبل الأحمر في منطقة الشرفة بنجران السعودية. 

كما  قتل وجرح 13 عنصراً من قوات هادي بانفجار شبكة ألغام أرضية استهدفت 3 آليات عسكرية لهم في منطقة صبرين بمديرية الخَب والشّعْف شرقي محافظة الجوف المحاذية للسعودية شرق البلاد.

الإعلام الحربي نشر صوراً من العملية العسكرية التي نفذها الجيش واللجان في مديرية القبيطة والتي انتهت بتطهير وتأمين عدد من المواقع.

هذا ويتواصل القصف الجوي والبري المكثف على مناطق سكنية وزراعية في المناطق الحدودية بمحافظة صعدة، حيث استهدفت غارات جوية لطائرات التحالف السعودي مديريات كِتاف وساقين وسحار شمالي وغربي المحافظة بالتزامن مع قصف صاروخي ومدفعي على مديرية شدا الحدودية المجاورة جنوب غرب المحافظة. 

وفي جبهة نِهْم، تمكن الجيش واللجان الشعبية من استعادة السيطرة على عدد من المواقع شمال غرب منطقة القَتَب، إثر عملية هجومية للجيش واللجان على مواقع قوات هادي في منطقة المَدْفُون ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوفهم.

وبحسب مصدر عسكري يمني فإن قوات هادي فشلت باستعادة السيطرة على المواقع التي خسرتها رغم التعزيزات العسكرية التي وصلت إليها والغارات الجوية المساندة لعلمية التقدم، حيث استهدفت طائرات التحالف بسلسلة غارات جوية منطقتي المَدْفُون والرَزّوة عند الأطراف الشمالية الشرقية للعاصمة صنعاء، كذلك استهدفت مطار صنعاء الدولي شمال العاصمة. 

وإلى جبهة الساحل الغربي لليمن، تستمر المواجهات على أشدها بين قوات الجيش واللجان مع قوات التحالف المشتركة في محيط منطقتي السويق والمَغْرس في مديرية التُحَيْتا.

وأفاد مصدر عسكري يمني بمقتل وجرح عدد من قوات التحالف جراء تدمير آليتين عسكريتين كانوا على متنهما بقصف مدفعي للجيش واللجان في منطقة الفازة الساحلية جنوبي غرب مديرية التُحَيْتا.

في المقابل شنت طائرات التحالف عشرات الغارات الجوية مناطق زراعية واسعة في منطقتي المغرس والسويق تمهيداً للتقدم باتجاه مواقع الجيش واللجان، حيث يسعى التحالف إلى تأمين خطوط إمداده البرية في الخط الإسفلتي الرابط بين مدينة الحُديْدة وريفها الجنوبي.