طهران: التفاوض دون شروط يعني إلغاء العقوبات

مستشار الرئيس الإيراني حسام الدين آشنا يرد على دعوة واشنطن للتفاوض من دون شروط بالتشديد على أن عبارة "من دون شروط" تعني من دون عقوبات، ويشدد على أن الدعوة للحوار تُناقضُ الانسحاب من الاتفاق النووي، ووزير الخارجية الفرنسي يقول إن ترامب يفعل مع إيران ما فعله مع كوريا الشمالية.

آشنا: الدعوة للحوار تُناقضُ الانسحاب من الاتفاق النووي

ردّ مستشار الرئيس الإيرانيّ حسام الدين آشنا على دعوة واشنطن للتفاوض من دون شروط بالتشديد على أن عبارة "من دون شروط" تعني من دون عقوبات.

وفي تغريدة له على تويتر أكد آشنا أن الدعوة للحوار تُناقضُ الانسحاب من الاتفاق النووي.

ودعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى وقف الحرب الاقتصادية ضدّ طهران بعد إعلانه عودة العقوبات قبل طلب التفاوض، وكان قد قال إن لديه شعوراً بأنّ الزعماء الإيرانيين سيتحدثون قريباً جداً مع الولايات المتحدة.

وخلال خطاب ألقاهُ في فلوريدا، أمل ترامب أن تسير الأمور بشكل جيد بالنسبة إلى إيران، مجدّداً التذكير بقراره سحب بلاده من الاتفاق الذي وقّعته الدولُ الكبرى مع إيران عام 2015.

وجددّت وزارة الخارجية الأميركية استعداد واشنطن للحوار، وأعلنت أنّ الوزير مايك بومبيو يؤيد ما قاله ترامب عن استعداده لإجراء محادثات مع المسؤولين الإيرانيين، في حين أكدت المتحدثة باسم الخارجية هيذر نويرت تطابق وجهات النظر بين بومبيو وترامب في هذا الإطار.

وكان القائد العام للحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري قد رد يوم أمس الثلاثاء على دعوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للقاء المسؤولين الايرانيين مؤكداً "أن إيران ليست كوريا الشمالية لكي ترد بالإيجاب على دعوتك لإجراء لقاء"،

وقال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف إن "التهديد والحظر والخداع الإعلامي أساليب عقيمة".

وكان ترامب قد أعلن خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي في البيت الأبيض قبل يومين أنه جاهز للقاء نظيره الإيراني، حسن روحاني، "في أي مكان وأي زمان، ودون شروط مسبقة"، مضيفاً أنه "من أنصار التحاور واللقاء مع الآخرين، كما أثبت ذلك مع كوريا الشمالية وروسيا".

لودريان: ترامب يفعل مع إيران ما فعله مع كوريا الشمالية

وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان إن "الرئيس الأميركي دونالد ترامب يفعل مع إيران ما فعله مع كوريا الشمالية"،

وأضاف في تصريح له لإذاعة "فرانس انفو" أن "ترامب يهاجم ويتخذ إجراءات صارمة ثم يقترح إجراء محادثات لاحقاً، مذكراً بأن كوريا الشمالية لم تحقق النتائج المنتظرة حتى الآن".