منظمة "أطباء بلا حدود" تواصل مساعدة ضحايا الحرب في العراق

منظمة "أطباء بلا حدود" تتابع مساعدة ضحايا الحرب في العراق من الشخيص إلى برنامج الجراحة التقويمية التابع للمنظمة.

يتلقى المرضى من خبراء العلاج بالمضادات الحيوية ومقاومتها تشخيصا محددا بناءً على فحوصات طبية

غالباً ما تؤدي إصابات الحرب، لا سيما في العراق، إلى عاهات وإعاقات طويلة الأجل، فيترك العديد من الجرحى من دون خدمات إعادة تأهيل مناسبة بعد العمليات الجراحية في ظل ضعف في قطاع الرعاية التمريضية وعدم توفر الدعم النفسي، ما يؤدي إلى مضاعفات طبية وألم من دون علاج، وزيادة في معاناة المصابين.

منظمة أطباء بلا حدود افتتحت قبل عام مركز إعادة التأهيل الطبي في بغداد لدعم ضحايا الحرب في العراق، وهو يعدّ المركز الوحيد من نوعه في المحافظة.

يوفّر المركز  رعاية إعادة التأهيل ما بعد الجراحة التي يحتاجها الجرحى بشدة، بما في ذلك الدعم البدني والنفسي. ومنذ شهر آب / أغسطس 2017، تلقى أكثر من 150 مريضاً العلاج في المركز من قبل فريق مكوّن من 70 طبيباً وممرضين واختصاصيي علاج طبيعي واختصاصيين نفسيين، كما نفّذت فرق منظمة أطباء بلا حدود 1,617 جلسة متابعة.

يأتي مرضى كثر من مناطق مختلفة في العراق ويتم تحويلهم إلى مركز إعادة التأهيل الطبي في بغداد من قبل موظفي الاتصال الطبيين في المنظمة الذين يزورون مستشفيات بغداد العامة بانتظام بحثاً عن مرضى محتملين يحتاجون إلى رعاية متخصصة.

"العلاج الطبيعي المبكر هو مفتاح الشفاء التام والتعافي بعد العمليات الجراحية المتعددة. كما أن له تأثير على المراحل المبكرة من إعادة التأهيل، ويقوي الأطراف الضعيفة والجريحة لدى المرضى، ويمنع حدوث تشنجات محتملة ويعيد القدرة على الحركة في النهاية".، تقول مديرة قسم العلاج الطبيعي في منظمة أطباء بلا حدود في مركز بغداد ريناتا بيسيرا كزافييه.

سايما زاي، طبيبة نفسية من باكستان، عملت في السابق مع منظمة أطباء بلا حدود في الموصل بالعراق وفي عمان بالأردن. وتقول في هذا الإطار إن "إمكانية الحصول على دعم الصحة النفسية في المستشفيات العامة صعب في منطقة الشرق الأوسط. فلا يزال هناك الكثير ممن يشعرون بالعار لتلقي هذا النوع من العلاج ".

في المركز، يتلقى المرضى من خبراء العلاج بالمضادات الحيوية ومقاومتها تشخيصاً محدداً بناءً على فحوصات طبية لضمان حصولهم على أفضل رعاية ممكنة، مثل أخذ عينات من العظام واختبار الحساسية، ما يجعل من المركز مشروعاً فريداً من نوعه في العراق.

أما بالنسبة للحالات الطبية أو الجراحية المعقدة، مثل حالات عدوى العظام، يمكن إحالة مرضى مركز إعادة التأهيل الطبي في بغداد إلى برنامج الجراحة التقويمية التابع لمنظمة أطباء بلا حدود في عمان، الأردن، حيث تم إجراء أكثر من 11,000 عملية جراحية على مدى السنوات العشر الماضية، لمرضى من سوريا وليبيا واليمن وفلسطين.