خامنئي: لا حرب مع واشنطن.. ولا تفاوض

المرشد الإيراني السيد علي خامنئي يمنع التفاوض مع أميركا، ويؤكّد أن الأخيرة لن تفي أبداً بتعهداتها في المحادثات وهي لا تقدّم سوى كلمات جوفاء، ويقول إن الرئيس الأميركي اعترف بصرف أميركا 7 تريليون دولار في المنطقة بدون تحقيق أيّ مكاسب.

  • حشد من مختلف شرائح الشعب من المحافظات الإيرانية بالإمام الخامنئي في حسينية الإمام الخميني

قال المرشد الإيراني، السيد علي خامنئي إن الإمام الخميني منع التفاوض مع أميركا وأنا أمنعه أيضاً، مؤكّداً أنه لا حرب ولا تفاوض مع الولايات المتحدة، وأضاف"إذا افترضنا فرضاً مستحيلاً بأننا سنتفاوض مع الأميركيين فإننا لن نتفاوض مع الإدارة الحالية أبداً".

وخلال استقباله حشد من مختلف شرائح الشعب الإيراني الإثنين، أكّد خامنئي أن أميركا لن تفي أبداً بتعهداتها في المحادثات وهي لا تقدّم سوى كلمات جوفاء، معتبراً أن سلوك الولايات المتحدة خلال السنة والنصف الماضيين أصبح أكثر وقاحة ولا يراعي الآداب الدبلوماسية.

وتعليقاً على كلام نتنياهو الذي قال للشعب الإيراني إن "الحكومة الإيرانية تصرف أموالكم في سوريا"، قال خامنئي إن رئيس نتنياهو (يقصد الرئيس الأميركي) أعترف بصرف أميركا 7 ترليون دولار في المنطقة دون أن تحقق أيّ مكاسب.

واعتبر أن العقوبات على إيران لن تؤثر كثيراً لو كان أداء المسؤولين أفضل وأكثر تدبيراً وقوة وفي التوقيت المناسب.

وقال خامنئي إن واشنطن تتلاعب بالمفاوضات وتثير مسألة الحرب حتى يخاف الجبناء، مستنكراً عدم إدانة واشنطن الجريمتين الأخيرتين في اليمن ووصفها علاقاتها مع السعودية بـ "الاستراتيجية".

وعن الوضع الإيراني الداخلي، أشار خامنئي أنه من المقرر التصدّي للمفسدين بحزم وبلا محاباة، مؤكّداً ضرورة غلق الطريق أمام الفساد.

واعتبر أن من يدعو الى استقالة الحكومة الإيرانية "كمن يلعب دوراً في خطة الأعداء"، مؤكّداً أن الحكومة يجب أن تبقى و تكون قوية وتمارس وظائفها في حلّ مشاكل الشعب، وأضاف "على السلطات الثلاث تكثيف التنسيق بينها لإزالة المشكلات من أمام الشعب الإيراني".

وكان وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي قال اليوم أيضاً إن العقوبات والضغوط والحرب النفسية لن تزيد طهران إلا إصراراً على الارتقاء بالقدرات الدفاعية في شتى المجالات.