اجتماع بين نتنياهو والسيسي قبل شهرين في القاهرة لبحث التسوية في غزة

مسؤولون أميركيون رفيعو المستوى يكشفون للقناة العاشرة الإسرائيلية عن أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو اجتمع سراً، قبل حوالى شهرين، مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وأنهما بحثا المحاولة المصرية للدفع نحو اتفاق سياسي في قطاع غزة.

قمة سرية بين نتنياهو والسيسي
قمة سرية بين نتنياهو والسيسي

قال "مسؤولون أميركيون رفيعو المستوى" للقناة العاشرة الإسرائيلية إن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو اجتمع سراً، قبل حوالى شهرين، مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وفي التفاصيل، ذكرت القناة العبرية أن "نتنياهو توجه إلى مصر في 22 من شهر أيار/مايو الفائت مع عدد قليل من المستشارين وعناصر الحماية، مكث في مصر عدة ساعات وعاد إلى إسرائيل في ساعات الليل المتأخرة". وأضافت القناة نقلاً عن المسؤولين الأميركيين أن هذه الرحلة بقيت سراً وأغلب أعضاء المجلس الوزاري المصغر لم يعرفوا بحدوثها.

ووفقاً للمسؤولين الأميركيين فإن نتنياهو والسيسي بحثا بشكل خاص المحاولة المصرية للدفع نحو اتفاق سياسي في قطاع غزة يتضمن "عودة السلطة الفلسطينية إلى القطاع - وقف إطلاق نار - تخفيفاً كبيراً من الحصار الإسرائيلي والمصري على غزة - دفع خطوات إعادة إعمار البنية التحتية والأساسية في القطاع".

وأضافت القناة "نتنياهو والسيسي ناقشا أيضاً إيجاد حل لمسألة جثث الجنود والمدنيين الإسرائيليين المحتجزين لدى حماس في غزة، كذلك طُرح في اللقاء موضوع خطة السلام الأميركية التي يهتم البيت الأبيض بعرضها منذ فترة طويلة".

السيسي أكد أمام نتنياهو أن حل الوضع في قطاع غزة يجب أن يكون عبر عودة السلطة الفلسطينية إلى القطاع وتحمل مسؤولية إدارة القطاع، حتى لو حدث الأمر بالتدرج ومن دون تجريد القطاع من السلاح الثقيل كشرط مسبق.

وقالت القناة الإسرائيلية إن رسالة الرئيس المصري كانت بأنه يجب على "إسرائيل" والدول العربية والمجتمع الدولي الضغط على أبو مازن (محمود عباس) من أجل تحمّل مسؤولية إدارة غزة، بالرغم من عدم رغبته القيام بذلك.