علّوش للميادين: تأخير تأليف الحكومة قد يكون بسبب ضغوطات خارجية من جهات مختلفة

القيادي في تيار المستقبل اللبناني مصطفى علّوش يقول إنه قد يكون تأخير تأليف الحكومة يأتي بضغوطات خارجية من جهات مختلفة ويتهم رئيس تكتّل لبنان القوي جبران باسيل بالعرقلة من خلال الطروحات التي يقدمها.

علّوش: هناك من ينتظر الحريري في الشارع السنّي ليحمّله مسؤولية التخلّي عن الصلاحيات
علّوش: هناك من ينتظر الحريري في الشارع السنّي ليحمّله مسؤولية التخلّي عن الصلاحيات

قال القيادي في تيار المستقبل اللبناني مصطفى علّوش إنه قد يكون تأخير تأليف الحكومة يأتي بضغوطات خارجية من جهات مختلفة، مضيفاً أنَّ ما قاله رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري بأن أسباب تأخير تأليف الحكومة محليّة صحيح.

وفي مقابلة مع الميادين ضمن "حوار الساعة"، أشار علّوش إلى أن مسألة تأليف الحكومة لا تتعلّق بقدرة رئيس الحكومة وحده، بل بإرادة القوى السياسية بالتأليف، بحسب تعبيره، نافياً علمه بصيغة جديدة طرحها الحريري على رئيس الجمهورية ميشال عون.

ولفت علّوش إلى وجود توافق دائم بين الرئيسين عون والحريري، متّهماً رئيس تكتّل لبنان القوي جبران باسيل بالعرقلة من خلال الطروحات التي يقدمها.

وتابع علّوش "الرئيس القوي هو من يلتزم بالدستور ويحميه، لكن هناك توجه للالتفاف على اتفاق الطائف".

القيادي تيار المستقبل حذّر من أن هناك من ينتظر الحريري في الشارع السنّي ليحمّله مسؤولية التخلّي عن الصلاحيات، مشيراً إلى أنه إذا طُرح تعديل الدستور من باب فشل الطائف فسيجري طرح تعديلات تأخذ التوازن الديمغرافي بعين الاعتبار، وفق قوله.

ماليّاً قال علّوش إن ما يقوم به مصرف لبنان اليوم يمثل إجراءات الضرورة لا الإجراءات المثلى، متحدّثاً عن عشوائية وفساد في قروض الإسكان في البلاد.

هذا وطمأن النائب السابق في البرلمان اللبناني إلى أنّ الحكومة ستُؤلّف رغم الوضع الإقليمي المهزوز، داعياً إلى عدم المراهنة على المتغيّرات الإقليمية.