إدارة ترامب لن تنسى كيف تعامل إردوغان مع القس برونسون

المتحدثة باسم البيت الأبيض تقول إن تركيا والرئيس التركي تعاملا مع القس الأميركي أندرو برونسون بصورة غير عادلة وإن إدارة ترامب لن تنسى ذلك، كما تشير إلى أن الرسوم الجمركية على واردات الصلب من تركيا لن تلغى حتى إذا أطلق سراح القس برونسون.

ساندرز: الرسوم الجمركية على واردات الصلب من تركيا لن تلغى إذا أطلق سراح القس برونسون

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، إن تركيا وعلى وجه التحديد الرئيس رجب طيب إردوغان تعامل مع القس أندرو برونسون بصورة "غير عادلة، والإدارة الأميركية الحالية لن تنسى ذلك".

وأضافت نحن نراقب الوضع الاقتصادي التركي وهبوط الليرة التركية، وتابعت "مشاكل الاقتصاد التركي هي جزء من نزعة موجودة منذ فترة طويلة وهي من صنع تركيا ولا علاقة للمواقف الأميركية بها".

واعتبرت ساندرز أن الرسوم الجمركية على واردات الحديد من تركيا ترتبط بالأمن القومي الأميركي، مشيرة إلى أن الرسوم الجمركية التركية أمر مؤسف وخطوة في الاتجاه الخاطئ.

كما أوضحت أن الرسوم الجمركية على واردات الصلب من تركيا لن تلغى حتى إذا أطلق سراح القس برونسون.

وحول سحب الترخيص الأمني لجون برينان مدير الاستخبارات المركزية في عهد الرئيس باراك أوباما أوضحت ساندر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب استخدم حقه الدستوري في إلغاء التصريح الأمني بهدف حماية المعلومات السرية للدولة، مشيرة إلى أنه سيتخذ خطوات إضافية في إلغاء تصاريح أخرى مستقبلاً إذا كان هناك حاجة لذلك.

وتفاقمت حدة الخلافات بين الولايات المتحدة وتركيا، حيث فرضت واشنطن رسوماً على واردات الحديد والصلب من تركيا، ما أدى لهبوط حاد في سعر صرف الليرة التركية، كما فرضت عقوبات على مسؤولين أتراك، وردت تركيا بإجراءات مماثلة، وذلك على خلفية احتجاز تركيا للقس الأميركي أندرو برونسون واتهامه بالضلوع في محاولة الانقلاب الفاشلة الشهيرة.

وطبقاً لأحد المسؤولين الأميركيين، فقد مُنحت تركيا مهلة للإفراج عن برونسون، الذي يخضع حالياً للإقامة الجبرية في منزله في مدينة إزمير الساحلية التركية.