واشنطن: عازمون على البقاء في سوريا

الخارجية الأميركية تعلن عزم واشنطن على البقاء في سوريا لضمان انسحاب القوات الإيرانية وحلفائها منها.

الخارجية الأميركية: عازمون على البقاء في سوريا لضمان انسحاب القوات الإيرانية
الخارجية الأميركية: عازمون على البقاء في سوريا لضمان انسحاب القوات الإيرانية

أعلنت الخارجية الأميركية عزم واشنطن على البقاء في سوريا ليس فقط لإلحاق الهزيمة بداعش بل لضمان انسحاب القوات الإيرانية وحلفائها منها.

وفي بيان لها أكدت الخارجية أنها جمعت 300 مليون دولار من شركائها في التحالف الدولي من أجل تمويل جهود الاستقرار في المناطق المحررة من داعش شمال شرق سوريا.

وأشادت الوزارة في بيانها بإعلان السعودية المساهمة بمبلغ 100 مليون دولار لجهود الاستقرار في المناطق المحررة من داعش في سوريا، وقالت إن هذه "المساهمة جاءت في أعقاب طلب الرئيس دونالد ترامب مشاركة الشركاء في تحمل عبء تعزيز الاستقرار في سوريا لحماية المكاسب العسكرية التي تحققت ضد داعش".

بدوره، قال المبعوث الرئاسي الخاص لسوريا بريت ماكغورك إن "المبالغ المحصلة تبرعت بها مجموعة من الدول منها أستراليا، السعودية، الكويت، الصين، وآخرين".

وأضاف أن "الدعم الدولي لإعادة بناء سوريا لن يبدأ قبل التوصل لحل سياسي للأزمة".

مصدر في الخارجية السورية قال إن "تقديم السلطات السعودية 100 مليون دولار للتحالف الأميركي يأتي في إطار انصياعها للإدارة الأميركية.

وأشار إلى أن دعم السعودية للتحالف والإرهاب غير مقبول أخلاقياً، ويأتي لمنع الجيش السوري من تحقيق مزيد من الانتصارات في شمال سوريا وفي محاولة لإطالة أمد الأزمة في سوريا.