قاسمي: مجموعة العمل الأميركية حرب نفسية

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي يتحدث عن تطور بطيء في حزمة المقترحات الأوروبية المقدمة لبلاده للحفاظ على الاتفاق النووي، ووزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف يؤكد أن مجموعة العمل الأميركية بشأن إيران لن تنجح في ضغطها على بلاده.

قاسمي: مصرّون على أن تواصل أطراف الاتفاق النووي مساعيها للحفاظ على الاتفاق

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن تطوّراً يحصل بخصوص حزمة المقترحات الأوروبية المقدمة إلى بلاده من أجل الحفاظ على الاتفاق النووي، مضيفاً أن هذه الحزمة بطيئة وأن بلاده ليست راضية بشكل كامل.

وإذ أعرب عن إصرار طهران على أن تواصل أطراف الاتفاق النووي مساعيها للحفاظ على الاتفاق، طالب هذه الأطراف بالعمل والمثابرة بقوة وجدية للحفاظ عليه.

ووصف قاسمي مواقف الاتحاد الأوروبي والصين وروسيا بضرورة الحفاظ على الاتفاق النووي بالقوية، كما اعتبر مجموعة العمل الأميركية الخاصة بإيران تمثل إجراءً عدائياً وحرباً نفسية، مؤكداً أنه سيتم إحباطها.

وكان وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو قد أعلن عن تشكيل مجموعة عمل بشأن إيران، وقد تم تعيين برايان هوك مبعوثاً خاصاً لهذه الشؤون.

وفي أوّل لقاء إعلامي له مع قناة أجنبية بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، قال وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف إن "الولايات المتحدة تعاني من مرض، وهو مرض الإدمان"، مضيفاً أن "هذا الإدمان لم يقتصر على حكومة ترامب، بل شهدناه في أيام ولاية أوباما الذي يؤكد دوماً على الحظر بدل تأكيده على الحوافز".

ورداً على سؤال عن سبب بقاء إيران في الاتفاق، رأى ظريف أن بلاده أخطأت في حساباتها مع واشنطن، وتابع "كنا نظنّها قد تعلّمت قد تعلّمت دروساً من أصناف الحظر السابقة التي فرضتها، حيث أنها حصد منها أهدافاً اقتصادية لكنّها لم تبلغ أهدافها السياسية".

من جهة أخرى غرّد ظريف على صفحته على موقع "تويتر" مذكّراً بما قامت به واشنطن منذ 65 سنة عندما أسقطت حكومة الدكتور محمد مصدق، والتي أتت بعد انتخابات ديمقراطية، معيدة الحياة للنظام الملكي ليحكم إيران 25 سنة إضافية.

وأشار ظريف في تغريدته إلى أن الأميركيين اليوم يقومون بنفس الضغط، مشدداً على أنهم لن ينجحوا بهذا الأمر مجدداً.

وكانت وكالة الاستخبارات الأميركية CIA قد لعبت دوراً كبيراً في إسقاط مصدق، وذلك على أيام وزير الخارجية الأميركية جون فوستر دالاس الذي أشرف على هذه العملية.