الجولاني: لن نفاوض على سلاحنا ولا يمكن الاعتماد على نقاط المراقبة التركية

قائد هيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني يقول إن "سلاح الهيئة خط أحمر وغير قابل للمساومة أو وضعه على طاولة المفاوضات"، ويشير إلى أن الهيئة وضعت وبالتعاون مع الفصائل الخطط لمواجهة الجيش السوري الذي حشد قواته في الشمال السوري.

  • الجولاني: سلاح هيئة تحرير الشام خط أحمر وغير قابل للمساومة أو وضعه على طاولة المفاوضات

قال قائد هيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني أن "سلاح الهيئة خط أحمر وغير قابل للمساومة أو وضعه على طاولة المفاوضات"، مشيراً إلى أنه لا يمكن الاعتماد على نقاط المراقبة التركية لأنه في السياسة تتغير المواقف بين التو والآخر.
وأشار الجولاني في كلمة مصورة له إلى أن الهيئة وبالتعاون مع الفصائل قامت بوضع الخطط لمواجهة الجيش السوري الذي حشد قواته في الشمال، مضيفاً أن الخطة تمّ البدء بتنفيذها عبر عدة مراحل: أولها إخراج مقاتلي بلدتي الفوعة وكفريا، ومن ثم إطلاق حملات أمنية مشتركة مع فصائل الشمال لتفكيك خلايا الخوارج (داعش) ورؤوس المصالحة، بحسب تعبيره.
ووجه الجولاني رسالة استعطاف في كلمته للفصائل بعد شعوره بالخطر الذي يواجه هيئته بعد رفضها حل نفسها. وأعلن مد يد العون لهم لأن المصير واحد.
وبيّن الجولاني أن هيئته اجتمعت مع القوى الفاعلة على الأرض ضمن غرفة عمليات مشتركة تمّ خلالها توزيع الأدوار، واستحداث طرق جديدة في العمل العسكري لمواجهة عمليات الجيش السوري المرتقبة.
وكان الجولاني ظهر في صور له أمس الثلاثاء خلال جولته لجبهة كباني بريف اللاذقية الشمالي وتفقده نقاط رباط مقاتليه وغرفة العمليات العسكرية فيها.
وتشهد مناطق الشمال السوري حشودات كبيرة للجيش السوري والقوات الرديفة للتحضير لأكبر عملية عسكرية تستهدف هيئة تحرير الشام، والفصائل الموالية لها في ريف حماة الشمالي وحلب الجنوبي وريف اللاذقية الشمالي باتجاه ادلب.