مصادر للميادين: "الخوذ البيضاء" تنقل مواد مجهولة من سجن جسر الشغور إلى مبنى الصناعة

خلال العشرة أيام الماضية اختُطف أطفال بريف إدلب وحلب وحماه تمهيداً لاستخدامهم في مسرحية الكيماوي المرتقبة، ومعلومات للميادين تفيد بنقل عناصر "الخوذ البيضاء" لمواد من سجن جسر الشغور باتجاه مبنى قريب، بعد أن كشفت الميادين عن التجهيز لمسرحية الكيماوي في جسر الشغور.

معلومات خاصة للميادين: عناصر الخوذ البيضاء تجهز لمسرحية الكيماوي مرتقبة في جسر الشغور وقرية حلوز المتاخمة للجسر
معلومات خاصة للميادين: عناصر الخوذ البيضاء تجهز لمسرحية الكيماوي مرتقبة في جسر الشغور وقرية حلوز المتاخمة للجسر

قال مراسل الميادين في سوريا إن عناصر يتبعون لمنظمة "الخوذ البيضاء" ومسلحين آخرين "نقلوا مواد من سجن جسر الشغور غرب إدلب، لم يعرف محتواها".

وفي التفاصيل فإن عملية النقل تمت من سجن جسر الشغور باتجاه مبنى الصناعة الواقع على بعد 1800 متر جنوب جسر الشغور، وإنها تمت بعد منتصف الليلة الماضية عبر 3 سيارات و12 دراجة نارية.

تأتي المعلومات عن نقل المواد المجهولة بعد ساعات من نشر الميادين معلومات خاصة عن مسرحية الكيميائي التي يتم التحضير لها في إدلب.

وكانت معلومات خاصة بالميادين حصلت عليها من مصادر أهلية بريف إدلب تحدثت عن تجهيز عناصر "الخوذ البيضاء" لمسرحية استخدام مواد كيماوية مرتقبة في جسر الشغور وقرية حلوز المتاخمة للجسر.

وبحسب المصادر فإن موقع التنفيذ كان من المفترض أن يكون في سجن في جسر الشغور الذي يحوي معتقلين، ويحوي في الطوابق السفلية على مستودع للمواد السامة كانت قد نقلت قبل شهر تقريباً عبر معبر الحسانية الحدودية مع تركيا إلى جسر الشغور.

ولفت المصدر إلى أن المعبر تشرف عليه عناصر من الخوذ البيضاء، مضيفاً أنه سيكون هناك موقع آخر للمسرحية في قرية حلوز ذات الأغلبية المسيحية المتاخمة لجسر الشغور، وسيشارك في العملية 250 عنصراً من الخوذ البيضاء مع مسلّحين أجانب، وقد حدّد موعد التنفيذ بعد أسبوع من العملية العسكرية في الشمال السوري، وقد ذكر المصدر بأن نشاط عناصر الخوذ البيضاء زاد خلال اليومين في موقع السجن المتاخم لبناء السجل المدني في جسر الشغور، وكان هناك اجتماع لقيادات المسلحين مع عناصر الخوذ البيضاء، وقد عرف منهم إسماعيل حسناوي والمعروف بأنه من جماعة "الإخوان المسلمين" المحظورة في سوريا، إضافة إلى رئيس المجلس المحلي والمُعيّن من قِبَل "جبهة النصرة".

يذكر أنه خلال العشرة أيام الماضية اختُطف أطفال أيضاً بريف إدلب وحلب وحماه تمهيداً لاستخدامهم في المسرحية المرتقبة، مصدر خاص للميادين نت زوّدنا بأسماء 20 طفلاً منهم كانوا قد اختطفوا في عدّة قرى وبلدات حتى من مدينة إدلب.

 

1- إبراهيم خالد من بلدة كفرداعل غربي حلب

2- محمّد الشلاش من بلدة الطلحية جنوبي حلب

3- محمّد حسن من منطقة الحص جنوبي حلب

4- زياد الشامي من الغوطة فُقِد شمال حلب

5- محمّد نور المحمود من قرية المغير جنوبي حلب

6- رقية بخوري من منطقة الناعورة في محافظة إدلب

7- خليل العمر من منطقة قلعة المضيق بريف حماة

8- محمّد خدوردي (يُعتقد أنه فُقِد في منطقة قلعة المضيق)

9-ثلاثة أطفال أشقاء من المخميات العشوائية الواقعة قرب بلدة ترمانين شمال إدلب

10- عبودي عبدالناصر وعبدالقادر الحسن من منطقة أبو ظهور وفقدوا في بلدة معرشمشة شرق معرّة النعمان جنوب إدلب.

11-عبدالهادي الأحمد من الخارجين من مدينة حلب وفقد في مدينة سرمدا شمال إدلب

12- محمّد اليوسف من قرية آفس قرب سراقب فقد قرب محافظة إدلب

13- صبحي الشيخ حميد، ومحمّد الشيخ حميد وسعد الشواف وعمران الصوراني فقدوا في منطقة جبل الأربعين وينحدرون من مدينة معرّة النعمان جنوبي إدلب.