بعد قرارها حظر المناهج الحكومية.. "قسد" تطلق النار على متظاهرين رافضين لقراراتها

تظاهرات في مدينة القامشلي شمال شرق سوريا لعدد من أهالي المدينة ضد الإدارة الذاتية الكردية التي أمرت بإغلاق مدارس محافظة الحسكة ومنع تدريس المناهج الحكومية، وقوات "السوتورو" التابعة لـ "قسد" تطلق الرصاص على المتظاهرين.

القوات الكردية أطلقت الرصاص الحي على المتظاهرين ضد قرارات الإدارة الذاتية فرض المناهج الخاصة بها في المدارس
القوات الكردية أطلقت الرصاص الحي على المتظاهرين ضد قرارات الإدارة الذاتية فرض المناهج الخاصة بها في المدارس

أطلقت قوات الشرطة التابعة لـ "قوات سوريا الديمقراطية" الرصاص الحي لتفريق تظاهرة للعشرات من أهالي مدينة القامشلي، شمال شرق سوريا، للاعتراض على قرار ما "هيئة التعليم" التابعة للإدارة الذاتية الكردية بإغلاق كافة مدارس محافظة الحسكة ومنع تدريس المنهاج الحكومي الرسمي فيها، وفرض مناهج الإدارة الذاتية على كافة المدارس.

وتظاهر الأهالي أمام مدرسة الأمل في حي الوسطى، وقاموا برفع العلم السوري فوق المدرسة، فيما دقت أجراس كنيسة العذراء في المدينة دعماً للمحتجين.

يأتي الاعتصام بعد أن هاجمت دوريات تابعة لقوات "السوتورو" التابعة لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) مدارس السريان الخاصة، وقامت بطرد كافة العاملين فيها وإغلاقها بحجة "عدم الترخيص من الإدارة الذاتية ومخالفة قوانينها".

وبحسب مصادر في مطرانية السريان الأرذثوكس للميادين فإن الإدارة الذاتية الكردية ممثلة بما يسمى "هيئة التعليم" طلبت من كافة المدارس الخاصة إيقاف التعليم بالمنهاج الحكومي الرسمي والترخيص لديها وتدريس مناهج الإدارة الذاتية.

واعتبرت المصادر أن هذه الخطوة تشكل "انتهاكاً لحقوق السريان السوريين وتعدياً على خصوصياتهم"، مؤكدة أن المدارس مرخصة منذ ثلاثينيات القرن المنصرم وتعمل وفق قانون الدولة السورية، "ولا يمكن أن تدرس مناهج لا مستقبل لها، أو أن تخرج عن قوانين الدولة السورية".

وكان رؤوساء وكهنة الكنائس المسيحية في منطقتي الجزيرة والفرات السوريتين أصدروا بياناً اعتبروا فيه قدسية التعليم من قدسية الكنيسة، وهددوا بإغلاق الكنائس ووقف الأنشطة الدينية في حال تم إغلاق المدارس وفرض مناهج الإدارة الذاتية عليها.