التحالف السعودي يرفض تقرير الخبراء الدوليين حول مجازره في اليمن

التحالف السعودي ضد اليمن يعلن رفضه لتقرير المفوض السامي لحقوق الإنسان بشأن عدم التعاون أو تقديم معلومات، ويؤكد أنه سيرد "بشكل قانوني ومفصل".

"هيومن رايتس ووتش"حمّلت قادة التحالف مسؤولية جرائم حرب اليمن
"هيومن رايتس ووتش"حمّلت قادة التحالف مسؤولية جرائم حرب اليمن

أعلن التحالف السعودي ضد اليمن، اليوم الأربعاء، رفضه لتقرير المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بشأن عدم التعاون أو تقديم معلومات.

التحالف اعتبر أن تقرير الخبراء الدوليين حول اليمن تضمن "مغالطات حول عدم تسهيل وصول المساعدات للسكان"، مشيراً إلى أنه " تجاهل أسباب النزاع فيما تجاهل فريق التحقيق ردودنا على تقارير مضللة"، بحسب تعبيره.

وإذ رفض إدراج أسماء القادة والمسؤولين في دول التحالف في ملحق التقرير، رأى التحالف أن تقرير الأمم المتحدة "لم يشر إلى الدور الإيراني في دعم الحوثيين".

وختم التحالف بوصف تقرير الأمم المتحدة بـ "غير المنصف"، مؤكدأ أنه سيرد "بشكل قانوني ومفصل".

وكان صدر عن فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة للتحقيق في الانتهاكات المُرتكبة في اليمن تقرير اتهم فيه بشكل واضح ومباشر السعودية والإمارات العربية المتحدة والحكومة اليمنية المدعومة من التحالف بارتكاب أعمال ترقى إلى جرائم الحرب.

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" قالت إن التحقيقات التي أجراها التحالف بقيادة السعودية في جرائم الحرب في اليمن تفتقر إلى المصداقية.

وكانت آخر مجازر التحالف السعودي تلك التي حدثت في مديرية الدريهمي جنوب الحديدة، حيث استهدفت غارات جوية نازحين في المديرية، ما أدى لاستشهاد 31 يمنياً بينهم 22 طفلاً و4 نساء.