قبل أسبوع على "فوستوك 2018" .. أوكرانيا تبدأ مناورة عسكرية بمشاركة أميركا و"الناتو"

أوكرانيا تبدأ مناورة مشتركة مع الولايات المتحدة وعدد من دول حلف شمال الأطلسي "الناتو" قبل أسبوع من أضخم مناورة عسكرية روسية منذ الحرب الباردة.

المناورات العسكرية تجرى في قرية ستاريتشي بغرب أوكرانيا
المناورات العسكرية تجرى في قرية ستاريتشي بغرب أوكرانيا

قبل أسبوع من أضخم مناورة عسكرية روسية منذ الحرب الباردة، بدأت أوكرانيا مناورة مشتركة مع الولايات المتحدة وعدد من دول حلف شمال الأطلسي "الناتو".

وتجري المناورات العسكرية السنوية باسم "رابيد ترايدنت" في قرية ستاريتشي بغرب أوكرانيا وتستمر حتى 15 أيلول/سبتمبر بمشاركة 2200 جندي من 14 دولة.

وقالت السفيرة الأميركية لدى أوكرانيا ماري يوفانوفيتش في مراسم بدء المناورات إن المشاركين "متضامنون مع أوكرانيا، من أجل أمن أوكرانيا وسيادة أوكرانيا ووحدة أراضي أوكرانيا".

المناورة الأوكرانية تأتي بعد يومين على اغتيال رئيس "جمهورية دانيتسك الشعبية" ألكسندر زاخارتشينكو، بهجوم قالت موسكو إنّ لديها "كل الأسباب التي تدفعها إلى الاعتقاد بأن كييف هي المسؤولة عنه"، بينما أحالت الأخيرة عملية الاغتيال إلى "خلاف بين المتمردين وداعميهم الروس".

في المقابل، تعتزم روسيا إجراء مناورات حربية ضخمة يشارك فيها نحو 300 ألف جندي بين 11 و15 الجاري، تحت اسم "فوستوك 2018"، وتوصف بأنها أكبر مناورات عسكرية منذ مناورات الحرب الباردة عام 1981.

وسوف تشارك وحدات عسكرية من الصين ومنغوليا في التدريبات التي تجرى في ميادين عسكرية تقع في وسط وشرقي روسيا.

وتأتي المناورات في وقت تتصاعد فيه حدة التوتر بين "الناتو" وروسيا، وقد تزايد التوتر بين الجانبين على ضوء ضم موسكو منطقة شبه جزيرة القرم إلى أراضيها من أوكرانيا عام 2014.

على صلة، بدأت روسيا مناورة بحرية – جوية في البحر الأبيض المتوسط في الأول من أيلول/سبتمبر وتستمر حتى الثامن منه، وهي تأتي في ظل تهديدات أميركية بالاعتداء على سوريا.