اللجنة التنسيقية لتظاهرات البصرة في العراق تعلّق الاحتجاجات

اللجنة التنسيقية لتظاهرات البصرة تدعو إلى تعليق التظاهرات، وتشير إلى أن من يريد الاستمرار في التظاهر فهو يؤيد أعمال التخريب. بالتزامن، تعلن مديرية الدفاع المدني في البصرة إخماد جميع الحرائق التي وقعت خلال الساعات الماضية في المدينة، مشيرةً إلى أن 12 سيارة إطفاء تعرضت لاعتداءات من قبل مجهولين. كما تعلن وزارة الصحة العراقية أن حصيلة ضحايا تظاهرات أمس في المدينة بلغت قتيلين من المتظاهرين وإصابة 45 آخرين بينهم 2 من عناصر القوات الأمنية.

اللجنة التنسيقية لتظاهرات البصرة تعلّق الاحتجاجات
اللجنة التنسيقية لتظاهرات البصرة تعلّق الاحتجاجات

قال رئيس ائتلاف دولة القانون العراقي نوري المالكي السبت إن أهل البصرة اعتمدوا على أنفسهم في حماية المدينة من العصابات، معتبراً أن حركة الأجهزة الأمنية كانت بطيئة ما منح عصابات الحرق والتخريب كامل حرية التصرف.

وأعلنت مديرية الدفاع المدني في البصرة جنوب العراق إخماد جميع الحرائق التي وقعت خلال الساعات الماضية في المدينة، مشيرةً إلى أن 12 سيارة إطفاء تعرضت لاعتداءات من قبل مجهولين.

مصدر طبي أفاد الميادين بارتفاع حصيلة القتلى في تطورات البصرة يوم أمس الى 7، بعد أن أعلنت وزارة الصحة العراقية أن حصيلة ضحايا التظاهرات في المحافظة بلغت قتيلين من المتظاهرين وإصابة 45 آخرين بينهم 2 من عناصر القوات الأمنية.

كما دعت اللجنة التنسيقية لتظاهرات البصرة إلى تعليق التظاهرات، مشيرةً إلى أن من يريد الاستمرار في التظاهر فهو يؤيد أعمال التخريب. 

في موازاة ذلك، أعلن الحشد الشعبي في العراق أن مجموعة "ملثّمين" أقدموا على حرق مقر الهيئة في البصرة وتخريب كل محتوياته. 

وذكر الحشد في بيان أن "التزام القوة المكلّفة بحماية المقر بتوجهيات قيادة الحشد سمح للملثَّمين بالدخول إلى المقر وتنفيذ ما جاؤوا من أجله".

مضيفاً أن "المجموعة نفسها توجهت إلى مستشفى جعفر الطيار وأحرقت الأجهزة الطبية الموجودة فيه قبل أن يحتجزوا عدداً من الجرحى ويعتدوا بالضرب على أفراد الطاقم الطبي العامل في المستشفى". 

بدوره، أمر رئيس الوزراء العراقيّ حيدر العبادي خلال اجتماع أمني في قيادة العمليات المشتركة لمناقشة الوضع في البصرة، بإحالة القوات الأمنية المسؤولة عن حماية المؤسسات العراقية والقنصلية الإيرانية في البصرة إلى التحقيق. كما وجّه بتعزيز الأمن وحماية المنشآت الخدمية. 

وأصدرت قيادة العمليات المشتركة أوامر بتخويل القوات الأمنية التعامل بحزم مع أعمال الشغب التي رافقت التظاهرات وحماية المؤسسات العامة والخاصة واتخاذ الإجراءات المناسبة لفرض القانون.


الخزعلي: لدينا الشجاعة لتفويت الفرصة على من يريد جرنا إلى ساحة الصراع في العراق

من جهته، أكد الأمين العام لعصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي أن الولايات المتحدة تتدخل في الشؤون العراقية بشكل سافر، لافتاً إلى أنَّ الإدارة الأميركية تريد أن يكون رئيس الوزراء العراقي شخصية معيّنة.

كما قال "لدينا الشجاعة لتفويت الفرصة على من يريد جرنا إلى ساحة الصراع في العراق".

بالتزامن، أعربت الولايات المتحدة الأميركية عن إدانتها لأعمال العنف التي وقعت في مدينة البصرة.

وجاء في بيان للمتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر ناورت أن "واشنطن تدين العنف ضد الدبلوماسيين، وتحث جميع الأطراف بما في ذلك قوات الأمن على دعم الحق في الاحتجاجات السلمية وحماية الدبلوماسيين والمرافق الدبلوماسية".

وكانت قد أدانت كل من الخارجيتين الإيرانية والعراقية حرق متظاهرين مقر القنصلية الإيرانية في البصرة، واستهداف البعثات الدبلوماسية فيها. 

كما حذّرت الخارجية الإيرانية من "أيادٍ خفية تريد تخريب العلاقة بين البلدين".