عبد السلام: سيطرة التحالف على المنافذ اليمنية لن تمرّ من دون ثمن باهظ

رئيس وفد صنعاء إلى مشاورات جنيف محمد عبد السلام يقول إن الأمم المتحدة فشلت أو أُفشلت في استخراج الترخيص اللازم لانتقال الوفد، وأن أية جهة لم تضمن سلامة الوفد أو عودته، ويؤكد أن "سيطرة التحالف الأرعن على المنافذ اليمنية البحرية والبحرية والجوية لن تمرّ من دون ثمن باهظ".

عبد السلام: سيطرة التحالف الأرعن على المنافذ اليمنية لن تمرّ من دون ثمن باهظ
عبد السلام: سيطرة التحالف الأرعن على المنافذ اليمنية لن تمرّ من دون ثمن باهظ

قال رئيس وفد صنعاء إلى مشاورات جنيف محمد عبد السلام إن "الأمم المتحدة فشلت أو أُفشلت في استخراج الترخيص اللازم لانتقال الوفد".

عبد السلام أضاف أن الشعب اليمني لن يبقى مكتوف الأيدي ولن يقبل تحت أي ظرف من الظروف أن يظلّ قابعاً في معتقل كبير، وتابع "سيطرة التحالف الأرعن على المنافذ اليمنية البحرية والجوية لن تمرّ من دون ثمن باهظ".

ولفت عبد السلام إلى أن الوفد أبدى موافقته على طائرة تغادر صنعاء مباشرة إلى جنيف برفقة مرضى وجرحى، مؤكداً أن أية جهة لم تقدم ضمانة بسلامة الوفد وعودته من المدينة السويسرية، بما فيهم بعض سفراء الدول الدائمة العضوية.

وكان زعيم حركة أنصار الله عبد الملك الحوثي قد اتهم أمس التحالف السعودي بتعمّد إفشال المشاورات بين الأطراف اليمنية في جنيف "لعدم رغبته بالوصول إلى حلول منصفة".

ونقل مراسل الميادين أمس السبت عن  المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث انه ناقش اقتراحاً وافقت بموجبه السعودية على نقل وفد صنعاء عبر طائرة عُمانية شرط أن تخضع هذه الطائرة لتفتيش التحالف لكن الاقتراح سقط بفعل رفض أنصار الله وسلطنة عُمان.

وقال المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث "بذلنا كل الجهد، والحوثيون بذلوا جهوداً ليأتوا إلى هنا ولم ننجح وكان هناك قضايا عالقة منعت مجيئهم"، في حين اعتبر "عدم وصول وفد صنعاء إلى جنيف لا يشكل عقبة أمام استئناف المفاوضات". 

وزارة الصحة في صنعاء ثمّنت في بيان لها موقف القيادة لربطها الذهاب إلى المفاوضات بإخراج وإدخال الجرحى.

كما دان البيان ضعف الدور الأممي في القضايا الإنسانية بما فيها العمل على رفع الحصار وإيقاف العدوان.


مقتل عدد من قوات التحالف السعودي بألغام في الدريهمي جنوب الحديدة

ميدانياً، قُتل 7عناصر وجرح 13آخرين من قوات التحالف السعودي المشتركة بانفجار شبكة ألغام أرضية للجيش اليمني واللجان الشعبية في مزارع شمال الدُرَيْهْمي الساحلية جنوب محافظة الحُديْدة، بحسب ما أفاد مصدر عسكري يمني.

وبالتزامن، تواصل طائرات التحالف شنّ غاراتها الجوية على طول الخط الساحلي بمديرية الدُرَيْهْمي نفسها امتداداً إلى مديريتي الحالي والميناء شرقي وغرب مدينة الحُديْدة. 

وأفاد مصدر عسكري بمقتل وجرح عدد من قوات التحالف، فيما دُمرت آليتين عسكريتين لهم خلال إحباط الجيش واللجان محاولة تقدمهم في صحراء البُقْع الحدودية مع السعودية في محافظة صعدة شمال اليمن. 

هذا وشنّت طائرات التحالف سلسلة غارات جوية على مناطق متفرقة في مديريتي شَدا ومُنَبِّه الحدوديتين بمحافظة صعدة. 

كذلك سقط قتلى وجرحى من التحالف السعودي أثناء إحباط محاولة تقدمهم على مواقع الجيش واللجان في منفذعَلْب الحدودي بعسير، وفق مصدر عسكري.


المجلس النرويجي للاجئين: الوضع في الحديدة لايزال هشاً بشكل استثنائي

وفي السياق، قال المجلس النرويجي للاجئين إن الوضع في مدينة الحديدة لايزال هشّاً بشكل استثنائي، مضيفاً أن القتال العنيف يدور في ضواحي الحُديْدة الغربية والجنوبية وهي أقرب من أي نقطة أخرى منذ بدء الهجوم في حزيران/ يونيو. 

وأشار المجلس إلى أن استمرار التوتر في ‎الحديدة وحولهايمنع عودة عشرات الآلاف من سكان المدينة، لافتاً وفق ما نقل عن الأشخاص الذين بقوا في الحديدة أن أكثر من نصف الأنشطة التجارية والخدمات والمتاجر قد أغلقت. 

كما لفت إلى أنه يوجد عدد متزايد من نقاط التفتيش والخنادق والحواجز الإسمنتية التي تمّ تركيبها في جميع أنحاء المدينة. 

المجلس النرويجي للاجئين أوضح أن معظم السكان في الحديدة يبقون داخل منازلهم في محاولة منهم لحماية أنفسهم.