الأمم المتحدة للسعودية: لمحاسبة المسؤولين عن غارات أودت بحياة مدنيين يمنيين

مفوّضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه تدعو التحالف السعودي إلى إبداء شفافية أكبر في قواعد الارتباط التي يتبعها في حرب اليمن.

دعت باشليه التحالف لمعاقبة المسؤولين عن الضربات الجوية التي أودت بحياة المدنيين
دعت باشليه التحالف لمعاقبة المسؤولين عن الضربات الجوية التي أودت بحياة المدنيين

دعت مفوّضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه التحالف السعودي إلى إبداء شفافية أكبر في قواعد الارتباط التي يتبعها في حرب اليمن.

وفي أول خطاب لها أمام مجلس حقوق الإنسان منذ تولّيها المنصب في أيلول/ سبتمبر، دعت باشليه التحالف لمعاقبة المسؤولين عن الضربات الجوية التي أودت بحياة المدنيين.

وكان مجلس الأمن الدولي قد طالب في آب/ أغسطس الماضي بإجراء تحقيق نزيه وشفاف بخصوص المجزرة الأخيرة التي ارتكبها التحالف السعودي في صعدة.

وسُجلت في رصيد التحالف مجازر عدة بحق المدنيين اليمنيين منذ انطلاق العدوان على اليمن، منها قيامه بتحويل زفاف إلى مأتم في نيسان/ أبريل الماضي ومجزرة القاعة الكبرى التي حصلت عام 2016 وأدت إلى جرح واستشهاد المئات.

وقصفت طائرات التحالف السعودي في 10 آب/ أغسطس الماضي حافلة تنقل أطفالاً ما أسفر عن استشهاد وجرح العشرات.

وفي سياق آخر، شجعت مفوّضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان على إيجاد آلية دولية لجمع الأدلة على الجرائم بحق مسلمي الروهينجا في ميانمار، بما في ذلك القتل والتعذيب بهدف إجراء محاكمات في المستقبل.

هذا وأشارت باشليه إلى أنه سيتم إرسال فرق للنمسا وإيطاليا لبحث حماية المهاجرين، كما أبدت قلقها إزاء خطاب كراهية الأجانب في ألمانيا.