قنديل للميادين: معركة حلب كانت البداية وإدلب هي المفصل اليوم

رئيس تحرير صحيفة البناء اللبنانية ناصر قنديل يقول للميادين إن " معركة إدلب آتية لا محالة وإن مسار دمشق مع حلفائها استراتيجي وغير قابل للتراجع".

قنديل للميادين: روسيا وإيران لا تحتاجان للعروض الأميركية في سوريا

أكّد رئيس تحرير صحيفة البناء اللبنانية ناصر قنديل أن "معركة إدلب بدأت من استهداف مواقع محددة وارباك في الخطوط الخلفية".

ولفت قنديل في حديث له ضمن برنامج حوار الساعة على الميادين إلى أن "معركة حلب كانت البداية وإدلب هي المفصل، ومعركة إدلب بدأت من استهداف مواقع محددة وارباك في الخطوط الخلفية، في الوقت الذي فوجئت فيه تركيا أمام استحقاق ادلب بعد حلب".

وأوضح قنديل أن معركة إدلب آتية لا محالة، مشيراً إلى أن "روسيا وإيران لا تحتاجان للعروض الأميركية في سوريا، والولايات المتحدة في هلسنكي سلمت لإدارة روسيا في الأزمة السورية، وأن أميركا وروسيا بسبب المكاسب المتبادلة في سوريا قررتا عدم التصادم".

وكشف قنديل أن " تركيا ترغب في بقاء عسكري داخل ادلب وهو أمر مرفوض من قبل سوريا وروسيا متضامنة مع القرار السوري، وتركيا تعرض بقاء مراقبيها على طريق حماه – حلب الدولي وهو أمر مرفوض من جانب الدولة السورية".

وتابع قنديل قائلاً أن " الدولة السورية  تدرك إحتمال التصادم المباشر مع تركيا في إدلب لهذا تلجأ إلى التروي، والأميركي بدأ يتصرف في قضايا الشرق الأوسط عبر إدارة ظهره للقضايا الأوروبية".

وأوضح قنديل أن "أميركا عاجزة عن النجاح في كل الجبهات التي فتحتها وهي تراهن على معركة ادلب لهزيمة إيران"، مضيفاً " اللجنة الدستورية لن تباشر عملها قبل انتهاء معركة ادلب".

وفي سياق آخر كشف قنديل أن الرئيس الشهيد رفيق الحريري اتصل به في 3 شباط / فبراير عام 2005 ( أي قبل 11 يوماً من إغتياله)، وطلب منه العمل على إعادة ترتيب علاقته بسوريا وحلفائها.