اتفاق تركي روسي على إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب بعمق 15 كم بحلول 15 أكتوبر

قمة ثنائية روسية - تركية في سوتشي لبحث ملفات عدة على رأسها قضية إدلب السورية، واتفاق روسي تركي يعلن عنه في مؤتمر صحفي، يقضي بإقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب بين مناطق الجيش السوري والمسلحين بعمق 15 كيلومتراً وبحلول 15 تشرين الأول القادم.

من استقبال الرئيس الروسي لنظيره التركي في سوتشي (أ ف ب)
من استقبال الرئيس الروسي لنظيره التركي في سوتشي (أ ف ب)

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن توصله والرئيس التركي رجب طيب إردوغان "لحل جدي ومتفق عليه بشأن إدلب".

وخلال مؤتمر صحفي جمعه مع نظيره التركي، عقب مباحثات وصفها بوتين بالمثمرة والبناءة، قال الرئيس الروسي "اتفقنا على إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب بين مناطق الجيش السوري والمسلحين بعمق 15 كيلومتراً بحلول 15 تشرين الأول/أكتوبر المقبل".

وأوضح بوتين أن القوات التركية والشرطة العسكرية الروسية ستجري دوريات مشتركة في منطقة خط الفصل بإدلب، معتبراً أن روسيا وتركيا تعملان بشكل مكثف لوقف إطلاق النار في سوريا وتحسين الأوضاع الإنسانية.

وأبدى بوتين قلق بلاده من وجود خطر المسلحين في إدلب على محافظة حلب والمواقع العسكرية الروسية في سوريا.

من جهته قال إردوغان "قررنا إيجاد حل لقضية إدلب انطلاقاً من احترام مصالحنا ضمن روح اتفاقيات أستانة"، وأضاف "روسيا وتركيا ستعملان على مراقبة منطقة الفصل في إدلب".

وشدد إردوغان على أن الخطوات التي حققها مع نظيره الروسي في سوتشي سوف تساهم في حل القضية السورية، وقال "سنحدد مع روسيا الظروف للحد من نشاط الجماعات المتطرفة في إدلب".

من جهة أخرى اعتبر إردوغان أن الأراضي التي تقع تحت سيطرة الإرهابيين تضم إلى جانب إدلب المناطق التي تسيطر عليها القوات الكردية.

في هذه الأثناء نقلت وكالة أنترفاكس الروسية عن وزير الدفاع الروسي قوله إنه لن يكون هناك عملية عسكرية في إدلب.

وكان الرئيس الروسي استهل لقاء القمة مع نظيره التركي بالتأكيد على وجود قضايا صعبة ومعقّدة مع تركيا برغم تطور العلاقات معها على نحو إيجابي.

أما إردوغان فأشار إلى أن البيان المشترك الذي سيصدر بعد القمة بشأن سوريا اليوم سيمنح أملاً جديداً للمنطقة.

في السياق ذاته، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة على التويتر إن "الجهود الدبلوماسية المكثفة والمسؤولة خلال الأسابيع الماضية نجحت في تجنب الحرب في إدلب مع تأكيد التزام الأطراف محاربة الإرهاب المتطرف". 

بدورها، أكدت وزارة الخارجية الإيرانية حرص طهران على حل مسألة إدلب على نحو لا يلحق الضرر بالمدنيين، وشدّدت على أن الموضوع الإنساني مهم جداً بالنسبة إليها.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة بهرام قاسمي أن بلاده تطرح بعض القضايا خلال اتصالاتها مع تركيا وروسيا.

ورحب قاسمي بالاتفاق، وقال للميادين إن "إيران كانت في أجواء الاتفاق بين تركيا وروسيا وقد تم التشاور معها قبل إعلانه".


سبوتنيك: مفاوضات بين روسيا وأميركا لانسحاب الأميركيين من التنف

في موازاة ذلك كشفت وكالة "سبوتنيك" عن مفاوضات تجرى بين الجيشين الأميركي والروسي بشأن انسحاب الأميركيين من التنف شرق سوريا، كخطوة أولى تسبق سحب كلّ القوات الأميركية من سوريا.

وأوضحت الوكالة أنّ الاتفاق الذي تعمل عليه المفاوضات يتضمّن تفكيك مخيم الركبان ونقل آلاف المسلحين الذين تدربهم وتموّلهم واشنطن إلى محافظة إدلب، لافتة إلى أنّ خروج معظم قادة مسلّحي "التنف" سيكون عبر حدود العراق والأردن.