معلومات للميادين: روسيا رفضت تقرير الوفد الإسرائيلي حول إسقاط الطائرة

معلومات لمراسل الميادين تفيد بأنّ موسكو رفضت التقرير الذي قدمه الوفد العسكري الإسرائيلي حول إسقاط الطائرة "إيل 20"، والذي يحمّل الطرفين الروسي والسوري مسؤولية إسقاط الطائرة.

القيادة العسكرية الروسية لم تعلق على نتائج زيارة الوفد الإسرائيلي
القيادة العسكرية الروسية لم تعلق على نتائج زيارة الوفد الإسرائيلي

أفادت معلومات لمراسل الميادين في موسكو بأنّ روسيا رفضت التقرير الذي قدمه الوفد العسكري الإسرائيلي حول إسقاط الطائرة "إيل 20".
وأشارت الملعومات إلى أنّ روسيا طالبت تل أبيب بإجراء تحقيق جديد حول إسقاط الطائرة.
ووفقاً لهذه المعلومات فإنّ التقرير الإسرائيلي يحمّل الطرفين الروسي والسوري مسؤولية إسقاط الطائرة، ويشير إلى أوامر خاطئة أصدرها الروس ما أدى إلى تعرض الطائرة للنيران السورية.
وذكرت معلومات مراسل الميادين أنّ التقرير يقول إن الطائرة كانت تتجسس على الفرقاطة الفرنسية اوفيرن قبل أن تغير وجهتها جنوبا.

لم تنطلِ على الروس الحيلةُ الإسرائيلية التي أرادت تل أبيب من خلالها تلبيس الجانب السوري التهمة بإسقاط طائرة الاستطلاع "إيل 20". القيادة العسكرية الروسية لم تعلق على نتائج زيارة قائد سلاح الطيران الإسرائيلي عاميكام نوركين والوفد المرافق له إلى موسكو ما يعني أنها ظلت متمسكة بموقفها ومفاده أن الطيارين الإسرائيليين يتحملون كامل المسؤولية عن نكبة "ايل 20" ومصرع من كان على متنها. وما يدعم هذا الموقف أن الرئيس فلاديمير بوتين لم يبدِ نية في لقاء العسكريين الإسرائيليين الذين كان يفترض أن ينقلوا له التعازي بالمصاب. الخارجية الروسية هي الأخرى لم تفوت الفرصة لتؤكد مجدداً اتهامها (لإسرائيل) بالمسؤولية عن الحادثة. وكما قالت المتحدة باسم الدبلوماسية الروسية ماريا زاخاروفا فإنه "من العار الاختباء وراء ظهور أولئك الذين يوفرون الأمن للجميع، بمن فيهم الإسرائيليين، وبأدائهم هذا الواجب لا يستطيعون الحيود عن الرصاصة التي لم تطلق عليهم".
أما الإسرائيليون فقد أصدروا بياناً مقتضباً بعد مغادرتهم موسكو قالوا فيه إنهم قدموا تقريراً مفصلاً حول روايتهم لملابسات الحادثة، وأن الجانبين أكدا ضرورة الحفاظ على آلية تفادي الاشتباك في سوريا. وكالعادة تحدثوا عن الخطر الإيراني ونقل أسلحة استراتيجية إلى "حزب الله" - أسطوانة مشروخة لم تعد تقنع الروس. ولعل تكذيب الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر اللّه للادعاءات التي تذرع بها الإسرائيليون في عدوانهم على اللاذقية وضع الأمور في نصابها الصحيح الذي ينسجم مع ردة الفعل الروسية على إسقاط طائرتهم. وردة الفعل هذه غير مسبوقة! الكل في روسيا أدانوا بصوت واحد التورط الإسرائيلي في الحادثة. حتى بعض الإعلام الروسي المعروف بميوله (لإسرائيل) وجد نفسه محرجاً ولم يكن بوسعه تجاهل الأمر. بدا المشهد الإعلامي في روسيا وكأن الجميع تلقوا تعليمات مباشرة "من فوق" لإدانة التصرف الإسرائيلي، أو أضعف الإيمان انتقاده.
في هذه الأجواء جرت زيارة العسكريين الإسرائيليين إلى موسكو، زيارة لم تحظ بتغطية إعلامية روسية.
فهل نشهد تحولاً في تعامل روسيا سياسياً وإعلامياً مع إسرائيل بعد حادثة "ايل 20" أم أنها مجرد تنفيس للاحتقان؟