عشرات الشهداء والجرحى في اعتداء مسلّح خلال عرض عسكري في الأهواز

وسائل إعلام إيرانية تتحدث عن ارتقاء 24 شهيداً في الهجوم الإرهابي على العرض العسكري في الأهواز اليوم، والرئيس الإيراني يطلب من وزارة الأمن تسخير كل إمكانات الأجهزة الأمنية و العسكرية للتعرف على الإرهابيين.

كان عرضاً عسكرياً روتينياً للقوات الإيرانية في مدينة الأهواز غرب إيران إلى أن خرق الأجواء الاحتفالية صوت الرصاص الذي استهدف المنصة الخلفية للحضور.

هجوم إرهابي مسلح استهدف العرض العسكري في المدينة والحصيلة عشرات الشهداء والجرحى من المدنيين والعسكريين.

منفذو الاعتداء شنوا هجومهم بالسلاح بعد عجزهم عن دخول العرض العسكريِّ، واشتبكوا مع القوات الأمنية لمدة عشر دقائق متواصلة، تمكنت خلاله من قتل الارهابيين الأربعة المسؤولين عن الهجوم.

مراسل الميادين في طهران أفاد بأن الاعتداء الإرهابي فشل في تحقيق أهدافه في ظل الاجماع على إدانته، ناقلاً عن مسؤولين إيرانيين قولهم بان "السعودية على رأس ممولي الجماعات الارهابية المناهضة لإيران".

كما أوضح مراسلنا أن ردود الفعل الإيرانية تشدد على الوحدة والتكاتف في وجه الارهاب لافشال اهدافه.

بدوره، وجّه الرئيس الإيراني حسن روحاني وزارة الأمن بتسخير كل إمكانات الأجهزة الأمنية والعسكرية للتعرف على الإرهابيين ومع من يرتبطون.

روحاني وفي اتصالين هاتفيين مع وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي ومحافظ خوزستان غلام رضا شريعتي، طالب بتسخير كل الإمكانات لعلاج الجرحى.

وقال الرئيس الإيراني إن ردّ إيران على أصغر تهديد سيكون مدمراً، مؤكّداً أنه على داعمي الإرهابيين ان يكونوا مسؤولين عما يقومون به.

في السياق ذاته، أكد مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي أن "الرد على الهجوم الإرهابي الغادر في الأهواز سيكون ساحقاً".

وأضاف ولايتي أن مقاومة وصمود الشعب والنظام في إيران هزمت المجموعات الإرهابية والتيارات المتطرفة والتكفيرية وجميع المؤامرات والعداوات المدعومة من أميركا والكيان الصهيوني وبعض الحكام الرجعيين في المنطقة.

من جهته، حمّل وزير الخارجية الإيراني محمّد جواد ظريف رعاة الإرهاب وأسيادهم الأمريكيين في المنطقة مسؤولية الهجمات الإرهابية التي استهدفت عرضاً عسكرياً في الأهواز جنوبي غربي إيران، متهماً "عملاء نظام أجنبي" بشن الهجوم.

وفي تغريدة له بعد ساعات من الهجوم قال ظريف إن أطفالاً وصحفيون من بين المصابين، مؤكّداً أن إيران سترد بسرعة وبحزم للدفاع عن عن أرواح أبنائها.

ولفت مراسلنا إلى أن جلسة طارئة للجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية ستعقد في البرلمان لمناقشة الاعتداء.

كما تحدثت وكالة الأنباء الايرانية عن ارتفاع عدد شهداء الهجوم الإرهابي إلى 24 شهيداً و 60 جريحاً.

 المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني العميد رمضان شريف قال إن تيار منظمة "الاحوازية" الذي نفذ الهجوم على العرض العسكري في الأهواز مدعوم من السعودية.

 


مصادر الميادين: الجانب العراقي بانتظار الجانب الايراني لإعادة فتح منفذ الشلامجة الحدودي

من جهة ثانية أكّدت مصادر عراقية لمراسل الميادين إعادة افتتاح منفذ الشيب الحدودي بين العراق وايران.

ولفتت المصادر إلى أن الجانب العراقي بانتظار الجانب الايراني لإعادة فتح منفذ الشلامجة الحدودي.