العميد فدوي: الأوروبيون يتبعون أميركا دون إرادتهم ولا يملكون هوية خاصة

مساعد قائد الحرس الثوري الإيراني العميد علي فدوي يقول إن الأوروبيين يتبعون الولايات المتحدة دون إرادتهم ولا يملكون هوية خاصة، ويشير إلى أنهم "أثبتوا أنهم لا يتصرفون شيئاً خارج إطار الإرادة الأميركية".

العميد فدوي: أعداءنا في المنطقة يتوقعون ردّاً صاروخياً من الحرس الثوري في أي اجتماع يعقدوه
العميد فدوي: أعداءنا في المنطقة يتوقعون ردّاً صاروخياً من الحرس الثوري في أي اجتماع يعقدوه

قال مساعد قائد الحرس الثوري الإيراني العميد علي فدوي إن "الأوروبيين لايشكلون رقماً ليتحدثوا عن الصواريخ الإيرانية ولا دخل لهم أصلاً بهذه القضايا"، مضيفاً "محاولاتهم ضد قدراتنا الصاروخية لن تؤدي إلى أي نتيجة".

وفي لقاء مع صحيفة "وطن أمروز" الإيرانية رأى فدوي أن الأوروبيين يتبعون الولايات المتحدة دون إرادتهم ولا يملكون هوية خاصة، مشيراً إلى أنهم "أثبتوا أنهم لا يتصرفون شيئاً خارج إطار الإرادة الأميركية"، وفق تعبيره.

فدوي أوضح "قوتنا لا تقتصر على استهداف اجتماعات الإرهابيين في دول المنطقة بالصواريخ، والأعداء في المنطقة يتوقعون ردّاً صاروخياً من الحرس الثوري في أي اجتماع يعقدونه".

كما لفت إلى أن "القوة الصاروخية هي إحدى عناصر قوة إيران بالنسبة للعدو، لكن الأعداء لايعرفون شيئاً عن الكثير من عناصر قوتنا الأخرى ولم يطلعوا عليها".

 


صفوي: العدو يشنّ حرباً اقتصادية ونفسية على الشعب الإيراني

صفوي: العدو يريد إبعاد الشعب الإيراني عن نظامه من خلال شنّه حرباً اقتصادية ونفسية عليه
صفوي: العدو يريد إبعاد الشعب الإيراني عن نظامه من خلال شنّه حرباً اقتصادية ونفسية عليه

وفي السياق، رأى مستشار المرشد الإيراني للشؤون العسكرية اللواء يحيى رحيم صفوي أن" العدو يريد إبعاد الشعب الإيراني عن نظامه من خلال شنّه حرباً اقتصادية ونفسية، وبالتالي إسقاط الجمهورية الإسلامية"، حاثّا جميع الإيرانيين "لمواجهة هذا التهديد بإرادة قوية لنتمكن من الانتصار في نهاية المطاف".

وقال صفوي خلال كلمة له في منظمة الطاقة الذرية الإيرانية إنه "لابدّ من تنظيم خطط اقتصادية استراتيجية لتجاوز الظروف الاقتصادية الصعبة التي نمر بها الآن".

مستشار المرشد الإيراني رأى أن بلاده بحاجة إلى مدراء ومسؤولين بمواصفات خاصة في الحكومة والبرلمان والقضاء يتمتعون بالخبرة والعقلية اللازمتين والروح الثورية أيضأ، من اجل إدارة هذه الحرب الاقتصادية.