احتجاجات شعبية واسعة ضد حكومة هادي والتحالف السعودي في تعز

مراسل الميادين يفيد باحتجاجات شعبية واسعة لليوم الثالث على التوالي في مدينة تعز ضد حكومة هادي والتحالف السعودي الإماراتي على خلفية انهيار العملة، ووزارة الداخلية في حكومة هادي تعتبر بيان المجلس الانتقالي بأنه غير مسؤول ويدعو إلى الفتنة والفوضى تحت غطاء شعبي وسلمي وهمي.

أفاد مراسل الميادين باحتجاجات شعبية واسعة لليوم الثالث على التوالي في مدينة تعز ضد حكومة هادي والتحالف السعودي الإماراتي على خلفية انهيار العملة.

وقد خرج مئات اليمنيين اليوم الخميس إلى الشارع في تعز احتجاجاً على ارتفاع أسعار الموادّ الغذائية والسلع الأساسية بسبب انهيار العملة، حيث طالب المحتجّون حكومة هادي بالتدخّل لإيجاد حلول مردّدين عبارات ضدّها وضدّ قوات التحالف السعوديّ.

وقد أغلق عددٌ من المحالّ نتيجة فقدان العملة الوطنية أكثر من نصف قيمتها أمام الدولار.

احتجاجات اليوم جاءت رغم تحذير وزارة الداخلية في حكومة هادي من "أنها لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه أي أعمال فوضى وتخريب تطال مؤسسات الدولة ومرافقها وتعطّل مصالحها".

وفي بيانٍ حول مستجدات الأوضاع في عدن، اعتبرت الوزارة بيان المجلس الانتقالي بأنه "غير مسؤول ويدعو إلى الفتنة والفوضى تحت غطاء شعبي وسلمي وهمي".

ودعت الوزارة إلى عدم الانجرار نحو ما وصفتْه بالدعوات المشبوهة التي أطلقها المجلس الانتقالي بشكل غير مسؤول وعبثي.

كما دعت الوزارة دول التحالف بقيادة السعودية والإمارات الى تحمّل المسؤولية القانونية في تأمين سلامة الأوضاع في عدن وفْق بيان الوزارة.

من جانبه، اتّهم رئيس المكتب السياسيّ في الحراك الجنوبيّ في اليمن فادي الباعوم الإمارات بالعمل على استغلال جنوب اليمن لبسط نفوذها على بحر  العرب.

الباعوم أوضح في مقابلة مع الميادين أن الجنوب يرزح تحت احتلال سعوديّ اماراتيّ ويتعرّض لجوع ولإرهاب فكريّ وسياسيّ.

من جهة أخرى، أكد القيادي في الحراك الجنوبي محمد النعماني، في مقابلة مع "الميادين"، أنّ الحراك "على تواصل مع الرافضين للاحتلال السعودي الإماراتي لليمن".

وأشار النعماني إلى أنّ "المجلس الانتقالي بات عاجزاً عن تحريك الجماهير لتحقيق مطلب تقرير المصير وهو أداة في يد الاحتلال".

ورأى أنّ "الثورة مستمرة في جنوب اليمن لطرد الاحتلال من أرضنا والتأكيد على رفض العدوان"، موضحاً أنّ "الأزمة الحالية مفتعلة من قبل الإمارات لإعطاء صورة سيئة عن منطقتنا".