فوز العراقية نادية مراد التي اختطفها داعش بجائزة نوبل للسلام لعام 2018

طبيب نسائي يعالج ضحايا الاغتصاب في جمهورية الكونغو الديموقراطية وشابة عراقية كانت من سبايا تنظيم داعش في العراق يفوزان بجائزة نوبل للسلام.

لجنة نوبل النروجية: موكويغي ومراد جسدا "قضية عالمية تتخطى إطار النزاعات"
لجنة نوبل النروجية: موكويغي ومراد جسدا "قضية عالمية تتخطى إطار النزاعات"

فاز دينيس موكويغي، الطبيب النسائي الذي يعالج ضحايا الاغتصاب في جمهورية الكونغو الديموقراطية، والشابة العراقية ناديا مراد التي كانت من سبايا تنظيم داعش في العراق، بجائزة نوبل للسلام الجمعة.
وأعلنت المتحدثة باسم لجنة نوبل النروجية بيريت رايس اندرسن أن الجائزة تكافئ الفائزين على "جهودهما لوضع حد لاستخدام العنف الجنسي كسلاح حرب".

ويجسد كلاً من موكويغي ومراد برأيي اللجنة "قضية عالمية تتخطى إطار النزاعات"، وهو ما تشهد عليه حركة "مي تو" التي أحدثت ثورة في العالم منذ عام بعد الكشف عن اعتداءات جنسية ارتكبها المنتج الأميركي هارفي واينستاين.
وقالت رئيسة لجنة نوبل إن "موكويغي ومراد جازفا شخصياً بحياتهما عبر النضال بشجاعة ضد جرائم الحرب والمطالبة بإحقاق العدالة للضحايا".
وأضافت "لا يمكن الوصول إلى عالم أكثر سلمية إلا إذا تمّ الاعتراف بحقوق النساء الأساسية وأمنهن والحفاظ عليهما في أوقات الحرب".

وأمس الخميس، فاز أميركيان وبريطانيّ بجائزة نوبل للكيمياء لنجاحهم في تسخير قوة التطوّر لتوليد بروتينات تستخدم في كلّ شيء، بدءاً من المنظّفات الصديقة للبيئة حتى أدوية السرطان.