الجعفري: القوات الأميركية استخدمت الفوسفور الأبيض في دير الزور

المندوب السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري يتهم التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بارتكاب جرائم ضد المدنيين في محافظة دير الزور، ويكشف عن استخدام قنابل الفوسفور الأبيض المحظورة دولياً في القصف.

الجعفري: المجموعة المصغرة حول سوريا تدعم الإرهاب
الجعفري: المجموعة المصغرة حول سوريا تدعم الإرهاب

اتهم المندوب السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بارتكاب جرائم ضد المدنيين في محافظة دير الزور.

وكشف الجعفري عن أنه تم استخدام قنابل الفوسفور الأبيض المحظورة دولياً في القصف، ما أدّى إلى استشهاد وإصابة العشرات، مضيفاً أن المجموعة المصغرة حول سوريا تدعم الإرهاب وتعطّل المسار السياسي لحل الأزمة السورية. 

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن "واشنطن الموقعة على القوانين الدولية التي تحرم استخدام ذخائر الفسفور، لا يمكن أن تكون غير مدركة لعواقب استخدام مثل هذه الذخائر في سوريا"، وأشارت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إلى أن "الولايات المتحدة لم توقع على البروتوكول الإضافي لاتفاقية جنيف لعام 1949 واتفاقية الأسلحة التقليدية الخاصة لعام 1980، التي أقرت قذائف الفوسفور كسلاح للدمار الشامل ويحظر استخدامها، لكن ذلك لا يعني أن الجيش الأميركي غير مدرك للعواقب التي تجب مواجهتها والنتائج المترتبة على استخدام هذا النوع من الأسلحة في المناطق السكنية من سوريا".

وكانت وكالة الأنباء الرسمية السورية سانا قد ذكرت في 14 تشرين الأول/أكتوبر، نقلاً عن مصادر محلية، أن قوات التحالف الذي تتزعمه الولايات المتحدة، شنت غارة جوية على مدينة هجين في ريف محافظة دير الزور شرقي البلاد باستخدام الفوسفور الأبيض المحظور بموجب اتفاقيات دولية، ووفقا لقناة الإخبارية السورية، فقد أسفرت الضربة عن وقوع ضحايا وإصابات بين المدنيين.

وفي سياق متصل، قالت وزارة الدفاع الروسية، في بيان أصدره مدير مركز حميميم لمصالحة الأطراف المتنازعة في سوريا، فلاديمير سافتشينكو: "شنت مقاتلتان تابعتان للطيران الأميركي يوم  8 أيلول/سبتمبر 2018 غارات على بلدة هجين في محافظة دير الزور باستخدام ذخائر فوسفورية مشتعلة".