بعد عام على الخلافات.. بن جاسم: دور "التعاون الخليجي" انتهى والهروب من المواجهة لا يخدم المنطقة

رئيس وزراء قطر السابق الشيخ حمد بن جاسم يستغرب الوضع الذي وصل إليه مجلس التعاون الخليجي من تفكك بين دوله، ويرى أن المجلس انتهى دوره إلا إذا طلب الغرب اجتماعاً لمصالحة يجتمع، معتبراً أن هذا الهروب لا يخدم المنطقة بالذات في هذه الظروف.

بن جاسم: الهروب من المواجهة بين دول مجلس التعاون الخليجي لا يخدم المنطقة في هذه الظروف
بن جاسم: الهروب من المواجهة بين دول مجلس التعاون الخليجي لا يخدم المنطقة في هذه الظروف

استغرب رئيس وزراء قطر السابق الشيخ حمد بن جاسم الوضع الذي وصل إليه مجلس التعاون الخليجي من تفكك بين دوله.

وقال بن جاسم عبر حسابه على موقع تويتر "استغرب وأتأمل الوضع الذي وصل إليه مجلس التعاون الخليجي كمؤسسة، والتي انتهى دورها إلا إذا طلب الغرب اجتماعاً لمصالحة سواء عسكرية أو سياسية أو اقتصادية، فتجد الكورال يلتئم لا لمصلحة المجلس ولكن حتى نظهر بالمظهر اللائق ونقوم بالخدمات التي يجب أن نقوم بها للأصدقاء".

وأضاف بن جاسم أن "المجلس لا يجتمع لمناقشة الوضع الحالي السياسي والاقتصادي والعسكري لمصلحة أبناء المجلس بدعوى المقاطعة".

وتابع "لا يدعي أحد أنه سيحافظ على المصالح نيابة عن الغير".

ورأى أن "هذا الهروب من المواجهة مع من تختلف معه لا يخدم المنطقة بالذات في هذه الظروف".

وكانت السعودية والبحرين والإمارات ومصر أعلنت قطع علاقاتها الدبلوماسية مع دولة قطر في 5 حزيران/ يونيو الماضي، كما أعلن التحالف السعودي ضد اليمن إنهاء مشاركة قطر في الحرب على اليمن، موجهين الاتهامات إلى الدوحة "برعاية الإرهاب وضرب الاستقرار بالمنطقة وعدم تنفيذ اتفاق الرياض".

كذلك أعلنت الدول الأربع المقاطعة لقطر في 25 تموز/ يوليو الماضي عن لائحة جديدة لأفراد وكيانات تصنّفها إرهابية وقالت إنّ هذه الكيانات والأفراد لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة مع قطر.

ووضعت الدول المقاطعة مطالب عديدة وشروطاً لقطر ومصر من أجل عودة العلاقات مع الدوحة، كإغلاق محطة الجزيرة بالكامل وطرد كل المنتمين لحركة الأخوان المسلمين وحركة حماس من الأراضي القطرية.

أمير قطر تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني كان قد اتهم السعودية وحلفائها في في 30 تشرين الأول/ أكتوبر 2017 بالسعي الى إطاحة حكومته بالتزامن مع مواقف لوزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة اتهم فيها قطر بالتآمر على دول التعاون، وقال إن "قطر مذ انسلخت عن البحرين والدول المجاورة تعاني من الشرور".

أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح أكد في 24 تشرين الأول/ أكتوبر 2017 في مجلس الأمة الكويتي أن على الجميع أن يدركوا أن الهدف الأوحد لدولة الكويت من الوساطة الخليجية "إصلاح ذات البين وترميم البيت الخليجي وحمايته من الانهيار"، كذلك حذر من مخاطر التصعيد ومن التداعيات الإقليمية والدولية على الخليج وشعوبه.