الحشد الشعبي يعلن التأهب على الحدود مع سوريا بعد تقدم داعش شرقي الفرات

الحشد الشعبي يعلن حالة التأهب على الحدود العراقية – السورية عقب سقوط مواقع تابعة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" بيد داعش، ويعزز قطعاته المتواجدة هناك تحسباً لأي طارئ.

مغاوير حرس الحدود العراقي منعوا مسلحي داعش من الوصول الى ساتر الصدّ الحدودي (أ ف ب)
مغاوير حرس الحدود العراقي منعوا مسلحي داعش من الوصول الى ساتر الصدّ الحدودي (أ ف ب)

أعلن الحشد الشعبي الإثنين حالة التأهب على الحدود العراقية – السورية عقب سقوط مواقع تابعة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد"  بيد داعش.

رغم ذلك، أكد الحشد أن "الوضع تحت السيطرة وقواتنا في محور غرب الأنبار تؤدي مهامها على أكمل وجه".

الحشد أشار إلى أنه "تم تعزيز قطعاتنا المتواجدة هناك تحسباً لأي طارئ ومواجهة أي تحرك للعدو الداعشي.. الذي يستغل سوء الأحوال الجوية للتسلل او مهاجمة القطعات".

وأفادت معلومات حصل عليها مراسل الميادين في العراق بانسحاب قوات سوريا الديمقراطية (قسد) من مناطق بشرق الفرات على الطرف السوري، ما كشف شريطاً بطول 30 كلم.

وأضافت المعلومات أن المدفعية العراقية تشغل الشريط الذي انسحبت منه "قسد" بتعزيزاتها، وأن الوضع الميداني على طول الحدود السورية العراقية يحتاج المزيد من التعزيزات البرية وطيران الاشتباك القريب، كما تشير التقديرات إلى أن داعش سيستغل أي سوء في الأحوال الجوية لهجوم على النقاط العراقية.

وكان مسؤول محور غرب الأنبار في الحشد الشعبي قاسم مصلح اعتبر في حديث للميادين أن هناك مخطط أميركي "لإعادة الأمور إلى نقطة الصفر في المعركة ضد داعش والتحرك باتجاه حدودنا".

وسيطر داعش على نقاط رئيسة مقابل الحدود العراقية - السورية، وأشار مراسل الميادين إلى وجود معلومات عن اختطاف داعش لنحو 100 من مسلحي قوات قسد في معارك شرق الفرات.

ولفت مراسل الميادين إلى أن داعش يحاول النفاذ من تل صفوك باتجاه الأراضي العراقية.