جنكيز: يجب أن يعاقب المسؤولون عن مقتل خاشقجي بموجب القانون الدولي

خطيبة الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل داخل قنصلية بلاده في اسطنبول تقول في حديث لرويترز إن على الرئيس الأميركي أن يساعد في كشف الحقيقة وضمان أن تأخذ العدالة مجراها، وتطالب السلطات السعودية بكشف التفاصيل والمسؤول عن هذه الجريمة.

جنكيز: السلطات السعودية تعرف كيف حدثت هذه الجريمة
جنكيز: السلطات السعودية تعرف كيف حدثت هذه الجريمة

انتقدت التركية خديجة جنكيز خطيبة الصحفي السعودي جمال خاشقجي سلوك الرئيس الأميركي دونالد ترامب في قضية خطيبها.

وأصرّ ترامب على أنه لا يريد أن يعرض للخطر "طلبية كبيرة" لشراء أسلحة بقيمة 110 مليارات دولار يقول إنها ستدعم 500 ألف وظيفة أميركية، بسبب قضية مقتل خاشقجي.

جنكيز وخلال مقابلة لها مع وكالة "رويترز" في لندن قالت "على الرئيس ترامب أن يساعد في كشف الحقيقة وضمان أن تأخذ العدالة مجراها".

وأضافت "ينبغي ألا يمهد الطريق للتستر على جريمة قتل خطيبي.. دعونا لا نجعل النقود تلوث ضمائرنا وتعرض قيمنا للخطر".

وأكدت جنكيز أن "هذا الحادث، وهذا الاغتيال وقع في القنصلية السعودية.. ومن ثم فمن المرجح أن السلطات السعودية تعرف كيف حدثت هذه الجريمة".

ورأت أن "التفسيرات التي قدمتها السعودية حتى الآن ليست كافية"، مشددة "أريد أعرف التفاصيل عن المسؤول".

ولدى سؤالها عما إن كانت تحمّل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أو الأسرة الحاكمة المسؤولية عن قتل خطيبها، قالت جنكيز "أنا وحكومتي نود تقديم جميع المسؤولين للعدالة من الشخص الذي أعطى هذا الأمر إلى من نفذوه وأن يعاقبوا بموجب القانون الدولي".

يذكر أن خاشقجي هو صحفي سعودي عمل سابقاً رئيساً لتحرير صحيفة الوطن السعودية اليومية، كما عمل مستشاراً للأمير تركي الفيصل، السفير السابق في واشنطن، لكنه غادر البلاد في ظل حملة رسمية مشددة ضدّ حرية الصحافة بعد تعيين الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد، وكان يكتب عاموداً في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية. 

وشوهد خاشقجي، الذي كان ينتقد القيادة السعودية عبر مقالاته في "واشنطن بوست"، آخر مرة وهو يدخل القنصلية في 2 تشرين الأول/ أكتوبر. واعترفت السعودية بمقتل خاشقجي داخل القنصلية مبررة مقتله بأن "الأمر نتج عن عراك بالأيدي"، وفق ما بررت.