عقب التهديد التركي بمهاجمة شرق الفرات.. البنتاغون يتحدث عن وساطة أميركية بين أنقرة "وقسد"

وزارة الدفاع الأميركية تعلن أن واشنطن على اتصال مع أنقرة و"قوات سوريا الديمقراطية" للعمل على تهدئة الوضع بين الطرفين بعد تهديدات الرئيس التركي بإطلاق قريباً عمليات أوسع نطاقاً وأكثر فعالية شرق نهر الفرات في سوريا لما وصفه "بتدمير الإرهابيين ".

تركيا أعلنت أنها ستطلق قريباً عمليات أوسع نطاقاً وأكثر فعالية شرق نهر الفرات في سوريا
تركيا أعلنت أنها ستطلق قريباً عمليات أوسع نطاقاً وأكثر فعالية شرق نهر الفرات في سوريا

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن واشنطن على اتصال مع كل من أنقرة و"قوات سوريا الديمقراطية" وتعمل على تهدئة الوضع بين الطرفين في ظل التهديدات التركية.

المتحدث باسم البنتاغون شون روبرستون قال في تصريح لوكالة سبوتنيك الروسية إن بلاده على اتصال مع أنقرة و"قوات سوريا الديمقراطية" بشأن هجوم أنقرة المخطط على شمال شرق سوريا وتعمل على تهدئة الوضع.

جاء ذلك عقب إعلان قيادة أركان الجيش التركي أن قواتها أنهت تسيير دورية جديدة منفردة على طول الخط الفاصل بين مناطق "درع الفرات" ومنبج شمال سوريا، بالتنسيق مع الولايات المتحدة بموجب الاتفاق الموقع بين البلدين.

وبالتزامن، أعلن الجيش التركي أعلن في بيان له اليوم الأبعاء عن "مقتل 4 إرهابيين في عملية لقواتنا مدعومة جوياً في ولاية شرناق جنوب شرق البلاد".

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أعلن أمس الثلاثاء في كلمة له أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة أن بلاده ستطلق قريباً عمليات أوسع نطاقاً وأكثر فعالية شرق نهر الفرات في سوريا.

كما أشار إلى أن أنقرة أكملت خططها واستعداداتها لما وصفه "بتدمير الإرهابيين". 

وقال إردوغان "لن نترك قواتنا حيث هي وحسب، لا بل سنقوم أيضاً بتدمير الهيكل الإرهابي في شرق نهر الفرات".

وأضاف "لقد وضعنا خططنا وأنهينا استعداداتنا فيما يتعلق بهذا الأمر.. في الواقع في الأيام الأخيرة بدأنا التدخل الفعلي ضد منظمة إرهابية وسننال قريباً من الإرهاب بعمليات أكثر شمولية وفاعلية".

وسبق أن أعلن إردوغان في كانون الثاني/ يناير الماضي أن الجيش التركي سيواصل عملية درع الفرات بمنطقتَيْ عفرين ومنبج في الشمال السوري. وأشار إلى أنّ بلاده أطلقت عام 2016 عملية درع الفرات على حدودها مع سوريا للقضاء على ما وصفه "بممرّ الإرهاب"، المتمثل في خطر تنظيم داعش والمقاتلين الكرد، على حد تعبيره.