الموسوي للميادين: العقوبات على إيران ستؤثر سلباً على العراق

المتحدث باسم ائتلاف دولة القانون عباس الموسوي يقول للميادين:إن "العقوبات على إيران ستؤثر سلباً على العراق، فجزء من الاقتصاد الوطني يعتمد على الاستيراد من إيران"، وفي سياق أخر يؤكد أن "سبب تمركز داعش على الحدود السورية العراقية لأنها منطقة محمية من قبل الأميركيين".

  • الموسوي للميادين: نرفض أي حصار على أي دولة من دول العالم
    الموسوي للميادين: نرفض أي حصار على أي دولة من دول العالم

أكد المتحدث بإسم ائتلاف دولة القانون عباس الموسوي للميادين أن " لا خشية في العراق على فراغ في السلطة التنفيذية ما دام البرلمان والرئاسة موجودين". أما عن التطورات الاخيرة في المنطقة وحصار إيران فشدد على "رفض أي حصار على أي دولة من دول العالم والحصار على إيران هو حصار أحادي من قبل مجموعة في الإدارة الأميركية".

كلام الموسوي جا في برنامج حوار الساعة على شاشة الميادين.

وأوضح  الموسوي أن الكثير من الانجازات تم تحقيقها في العراق من خلال الانتخابات وتشكيل الحكومة ، وتابع " أن دور البرلماني هو تحقيق المشروع الذي انتخبه الناس على أساسه وليس رفع الأيدي للتصويت فقط، وأسلوب الفيتو السياسي في العراق غير مجدي".

 واشار إلى أن انتخاب الرئيس برهم صالح هوعامل للاطمئنان في العراق.

واضاف أن "الخطاب الذي نسوّقه للجميع هو إبعاد الصراعات الإقليمية عن العراق، وإيران أعلنت دعمها لحكومة عبد المهدي في المقابل الموقف الأميركي غير واضح".

وإذ كشف أن  "بعض المسؤولين الأميركيين أثنوا على أسماء بعض الوزراء وحجبوها عن الآخرين".

وتطرق إلى حقيبة الداخلية  مشيراً إلى أن "فالح الفياض تحمّل مسؤوليات أمنية كبيرة في الفترة الماضية ومن حقه أن يرشح لمنصب وزير الداخلية".

وفي سياق آخر قال إن " محافظات الجنوب في العراق قدمت تضحيات كثيرة وتعرضت للتهميش على الدوام ، والمطلوب اليوم للعراق هو إعادة هيبة الدولة وتأمين الخدمات".

وتابع " تحمّل حزب الدعوة الاتهامات الكثيرة والقاء المسؤولية عليه في واقع العراق السيء، ورئيس الحكومة السابق حيدر العبادي رفض الاندماج بين التوجهين المنقسمين داخل حزب الدعوة ، وهناك مؤتمر قريب للحزب لتنظيم أموره من جديد". ولفت إلى أن الحزب لن يشارك في حكومة عبد المهدي.

أمّا عن الحرب على الإرهاب والتحديات التي تواجه العراق فقال إن " الأجهزة الأمنية العراقية أخذت التهديدات الإرهابية على الحدود مع سوريا على محمل الجد فعززت وجودها ، والرئيس الاميركي دونالد ترامب يقول أن الرئيس السابق باراك أوباما من صنع داعش لكنه صناعة دولية من أجل تنفيذ مشاريع محددة".

وأضاف أن "الحشد الشعبي والقوات الأمنية العراقية قادران على مواجهة الأخطار الإرهابية، وأن سبب تمركز داعش على الحدود السورية العراقية لأنها منطقة محمية من قبل الأميركيين".

 وعن العقوبات الاميركية قال الموسوي " نرفض أي حصار على أي دولة من دول العالم والحصار على إيران هو حصاراً أحادياً من قبل مجموعة في الإدارة الأميركية ، والعقوبات على إيران ستؤثر سلباً على العراق فجزء من الاقتصاد الوطني يعتمد على الاستيراد من إيران ".

وختم  قائلاً إن"السعودية لا تتعامل بالطرق الدولية والدبلوماسية ولا تعيش إلا بالأزمات ، ورئيس الحكومة السابق نوري المالكي قال سابقاً إن النظام السعودي يحتاج إلى وصاية عليه".