دمشق تقرر عودة الفلسطينيين إلى مخيم اليرموك بعدما هجرهم الإرهابيون

نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد يؤكد أن بلاده قررت رسمياً عودة جميع سكان مخيم اليرموك اليه، والأمين العام المساعد للجبهة الشعبية طلال ناجي يشير إلى أنّه سيسمح بالعودة لكل الأهالي من سكان مخيم اليرموك، أما الذين شاركوا في القتل فلن يعودوا أصلاً.

رجا للميادين: مخيم اليرموك اصيب باضرار بالغة واجزاء منه مدمرة بالكامل والعودة ستتم عبر خطوات منظمة
رجا للميادين: مخيم اليرموك اصيب باضرار بالغة واجزاء منه مدمرة بالكامل والعودة ستتم عبر خطوات منظمة

قال مسؤول الاعلام في الجبهة الشعبية القيادة العامة أنور رجا إن دمشق قررت عودة الفلسطينيين إلى مخيم اليرموك.

وفي حديث للميادين لفت رجا إلى أن نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد "أبلغنا قراراً سورياً رسمياً بعودة أهالي اليرموك"، مضيفاً أن مخيم اليرموك أصيب بأضرار بالغة وأجزاء منه مدمرة بالكامل والعودة ستتم عبر خطوات منظمة.

كما أكّد رجا أن "القرار السوري الرسمي هو هام وسوف يبعث الراحة في صفوف الفلسطينيين عموما وأبناء اليرموك خصوصاً".

بدوره، أكّد نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أن "بلاده قررت رسمياً عودة جميع سكان مخيم اليرموك إليه".

المقداد صرّح للميادين أن "هناك جهود لإزالة الالغام التي خلفتها الجماعات المسلحة في مخيم اليرموك ولا سيما داعش"، مضيفاً أنه "لا مانع في أن يكون هناك دور للسلطة الفلسطينية أو الأونروا في إعادة أعمار مخيم اليرموك".

كما أكّد المقداد أن "هناك دول ما زالت تعرقل عودة اللاجئين السوريين والفلسطينيين إلى مناطقهم رغم التسهيلات"، مشيراً إلى أن "هناك رغبة سورية في قطع أي إشاعات حول تهجير الفلسطينيين ولا سيما في مخيم اليرموك".

كذلك أوضح المقداد للميادين أن "لحكومة السورية لا تضع أيّ مانع في عودة الفلسطينيين وهناك خطة لتنظيم عودة اللاجئين جميعاً".


ناجي لـ"الميادين": القرار جاء لقطع الطريق أمام محاولات تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين

ومن جهته أكد الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية طلال ناجي لـ"الميادين" أنّه سـ"يسمح بالعودة لكل الأهالي من سكان مخيم اليرموك، أما الذين شاركوا في القتل فهم لن يعودوا أصلاً". 

وأكد ناجي أنّ قرار الرئيس السوري بشار الأسد بعودة الأهالي إلى المخيم "قرار سياسي تاريخي للقيادة السورية لقطع الطريق أمام محاولات تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين في إطار صفقة القرن"، مبرزاً أنّ استهداف المخيمات في سوريا "كان ضمن مؤامرة لإلغاء حق عودة اللاجئين". 

وأشار ناجي إلى أنّه "تمكنا من تحرير نحو ثلث مخيم اليرموك جنوب دمشق من قبضة الجماعات المسلحة"، مبرزاً أنّ "مليون وثلاثمائة ألف سوري وفلسطيني شردوا من مخيم اليرموك بسببها". 

واعتبر الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية، أنّ "التشرد من مخيم اليرموك نكبة جديدة تعرض لها الشعب الفلسطيني"، مؤكداً أنّه "نعمل من دمشق من أجل تحرير فلسطين والعودة إلى أرضنا".