الحوثي يلتقي غريفيث ويؤكّد ضرورة التزام التحالف السعودي بالحلّ السياسي

زعيم حركة "أنصار الله" يلتقي المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، في صنعاء، ويؤكّد ضرورة التزام التحالف السعوديّ بالحلّ السياسيّ والأمم المتحدة بالحياد.

اللقاء بدأ بالحديث عما يعانيه الشعب اليمني نتيجة العدوان والحصار
اللقاء بدأ بالحديث عما يعانيه الشعب اليمني نتيجة العدوان والحصار

أعلن الناطق باسم حركة "أنصار الله" في اليمن محمد عبد السلام أنّ زعيم الحركة، عبد الملك الحوثي، بحث مع المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث التسهيلات لإجراء مشاروات سلام جديدة الشهر المقبل في السويد.

وأشار الناطق باسم أنصار الله إلى تأكيد الحوثي أهمية المصداقية والإرادة لدى قوى التحالف السعوديّ للذهاب إلى الحلّ السياسي وعدم تهرّبه من الاستحقاقات الكبيرة التي جاءت نتيجة الحرب والحصار، وأضاف أن الحوثي شدد على التزام الأمم المتحدة التوازن والحياد في سعيها لإيجاد حلّ سياسي شامل، مشيرًا إلى ضرورة إنهاء الحصار المفروض على اليمن.

وقال عبد السلام إن اللقاء بدأ بالحديث عما يعانيه الشعب اليمني نتيجة العدوان والحصار من معاناة إنسانية واقتصادية استهدفت كل اليمنيين بلا استثناء وفاقمت من اتساع الأزمة وانتشارها.
وأضاف أنه تمّت مناقشة ما يمكن أن يساعد على إجراء مشاورات جديدة في شهر ديسمبر القادم، وعن التسهيلات المطلوبة لنقل الجرحى والمرضى للعلاج في الخارج وإعادتهم وكذلك تم حثّ الأمم المتحدة على التوازن والحياد في أدائها وسعيها لإيجاد حل سياسي شامل".

 

من جهتها، اقترحت الولايات المتحدة تسليم ميناء الحديدة اليمني إلى من وصفته بالطرف المحايد.

وأوضحت المتحدّثة باسم الخارجية الأميركية، هيذر نورت، في بيان أنّ هذا الأمر يسرّع وصول المساعدات لمحاربة الأزمة الإنسانية الحادّة ويمنع استخدام الميناء للإتجار غير المشروع بالأسلحة وتهريبها، وفق تعبيرها.

وأضافت أنّ الخارجية ترحّب بالتزام الأطراف اليمنية بالمشاركة في مشاورات السويد وتحثّها على الوفاء بهذا الالتزام.