جيفري : واشنطن لا تسعى لأي شكل من أشكال تغيير النظام في سوريا

المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري يكشف عن وقوع اشتباكات لم يحدد تاريخها بين القوات الاميركية والروسية في سوريا .ويتكلم عن نيّة بلاده تحقيق الاستقرار في سوريا وتؤيد وحدة أراضيها.

جيفري: واشنطن لا تسعى لأي شكل من أشكال تغيير النظام في سوريا
جيفري: واشنطن لا تسعى لأي شكل من أشكال تغيير النظام في سوريا

كشف المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري عن وقوع اشتباكات لم يحدد تاريخها بين القوات الأميركية والروسية في سوريا .

وفي  حديث لوكالة "نوفوستي" الروسيىة أكد جيفري أن "الولايات المتحدة تؤيد وحدة الأراضي السورية ولا تريد تدمير البلاد"، مشدداً على أن بلاده لن تخفف العقوبات على ايران مقابل انسحابها من سوريا.

 واضاف أن واشنطن "لا تسعى لأي شكل من أشكال تغيير النظام و على الشعب السوري أن يقرر من يحكمه وأي حكومة ستكون لديه, بل تستهدف تغيير سلوك هذا النظام إزاء شعبه بالدرجة الأولى، ثم تجاه جيرانه، فالمجتمع الدولي, بما يشمل استخدام السلاح الكيميائي وممارسة التعذيب وما يهدد المنطقة من مخاطر هائلة نتجت عن تدخل إيران وإطلاق عنان ولو بطريقة غير مباشرة لكارثة تتمثّل في "داعش" في المنطقة وأوروبا، إضافةً إلى تدفق ملايين المهاجرين الذين أثقلوا كاهل أوروبا وتركيا ولبنان والأردن.

كما  أشار إلى "قائمة طويلة" لما تعتبره الولايات المتحدة "غير مقبول" في أداء الحكومة السورية وما "يجب أن يتغير لدى التوصل إلى السلام الحقيقي والتسوية الحقيقية للخلافات مع المجتمع الدولي" .                                        "

ورداً على سؤال حول المواجهة الوحيدة المعروفة بين جيش بلاده و جيش روسيا  التي حصلت في شباط/ فبراير الماضي بدير الزور وقتل نتيجتها كما أعلن "عدد كبير من المرتزقة الروس" ، قال :“نحن لا نعلق على أعمال عسكرية محددة… القوات الأميركية موجودة في سوريا على أسس شرعية، لمساعدة القوى المحلية في حربها ضد داعش… أحداث مشابهة جرت في مختلف مناطق سورية مرات عديدة. إنهم يمارسون حقهم في الدفاع عن أنفسهم إن شعروا بالخطر.

.