مؤتمر الوحدة الإسلامية: رفض التطبيع والتسوية مع إسرائيل وإنهاء الحرب على اليمن

مؤتمر الوحدة الإسلامية ينهي أعماله في طهران، وفي بيانه الختامي يشدد على مركزية فلسطين كقضية عادلة للأمة الإسلامية، ويطالب بوقف كل أشكال التطبيع مع المحتل الإسرائيلي، كما يشدد على وجوب إنهاء الحرب في اليمن وفك الحصار عن أهله.

البيان الختامي للدورة 32 أكد رفضه التطبيع مع العدو الإسرائيلي بكل أنواعه
البيان الختامي للدورة 32 أكد رفضه التطبيع مع العدو الإسرائيلي بكل أنواعه

اختتم مؤتمر الوحدة الإسلامية بدورته الـ 32 أعماله في طهران اليوم الإثنين، وأصدر بياناً ختامياً أكد أن فلسطين هي القضية المركزية العادلة للأمة الإسلامية، وأن "إسرائيل هي العدو الأول ويجب توجيه كل الطاقات لمقاومتها بكل الأشكال".

وأشار بيان المؤتمر إلى ضرورة توحيد الصف وإنهاء الصراعات بين البلدان الإسلامية وداخلها عبر تحديد العدو بشكل دقيق.

كما رفض البيان "صفقة (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب لتصفية القضية وكل أشكال التسوية مع العدو الإسرائيلي"، بالإضافة إلى رفض إلغاء حق العودة وتهويد القدس ونقل عاصمة الكيان المحتل إليها.

وطالب البيان بدعم الشعب الفلسطيني في مواجهة الجرائم الإسرائيلية والعمل على رفع الحصار عن غزة، كما رفض كل أنواع التطبيع السياسية والتجارية والثقافية والرياضية مع العدو الإسرائيلي.

وشدد بيان المؤتمر الذي يضم علماء دين من مختلف الدول الإسلامية حول العالم، على ضرورة إنهاء الحرب على اليمن وفك الحصار ومكافحة المجاعة الجماعية، ودعم الحل السياسي والجنوح إلى السلام عبر الحفاظ على وحدة التراب اليمني.