تضارب الأنباء حول حصول تونس على مساعدات مالية سعودية

تضارب في الأنباء حول حصول تونس عن مساعدات مالية سعودية، بالتزامن مع زيارة ولي العهد السعودي، حيث أعلن مصدر تونسي لوكالة رويترز أن بلاده ستعلن عن قرض سعودي بقيمة 500 مليون دولار، فيما كان مصدر في الرئاسة التونسية قد نفى الأنباء حول حصول تونس على وديعة من ملياري دولار من السعودية.

مصدر في الرئاسة التونسية ينفي الحصول على مساعدة مالية سعودية (أ ف ب)
مصدر في الرئاسة التونسية ينفي الحصول على مساعدة مالية سعودية (أ ف ب)

قال مصدر تونسي لوكالة "رويترز" إن تونس ستعلن خلال أيام قليلة عن قرض من المملكة العربية السعودية بقيمة 500 مليون دولار بفائدة متدنية.

ونقلت "رويترز" عن مستشار للرئيس التونسي تأكيده الإعلان قريباً عن اتفاقيات اقتصادية مع السعودية.

وفي وقت سابق نفى مصدر في الرئاسة التونسية التقارير التي تتداولها وسائل إعلام محلية حول حصول تونس على وديعة بقيمة ملياري دولار من السعودية وتوفير كميات نفط بأسعار تفاضليّة، بمناسبة زيارة ولي العهد السعودي.

وأكد المصدر لوكالة "تونس أفريقيا" للأنباء أنّ الخبر عار من الصحة، مشيراً إلى أنّ زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان "كانت مناسبةً للتطرّق إلى واقع العلاقات التونسية السعودية وسبل تطويرها".

وتداولت عدد من وسائل الإعلام خبر حصول تونس من السعودية على وديعة بقيمة ملياري دولار، بالتزامن مع زيارة ولي العهد السعودي، ما أثار ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي في تونس، وخصوصاً من أولئك المعارضين لزيارة ابن سلمان إلى بلدهم.

وشهدت تونس في الأيام الفائتة تظاهرات واحتجاجات ضد زيارة ولي العهد السعودي، الذي وصل تونس أمس الثلاثاء قادماً من مصر، واتجه بعدها إلى الأرجنتين لحضور قمة العشرين.