زاخاروفا: عرضنا على واشنطن إلغاء قاعدة التنف وفرض سيطرة مشتركة فرفضت

المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا تعلن أن الوجود غير القانوني للقوات الأميركية في سوريا يهدف الى تقسيم دولة ذات سيادة.

زاخاروفا: غاية الوجود الأميركي غير الشرعي يتمثل في محاولة اللعب بالورقة الكردية والسعي نحو تقسيم سوريا
زاخاروفا: غاية الوجود الأميركي غير الشرعي يتمثل في محاولة اللعب بالورقة الكردية والسعي نحو تقسيم سوريا

أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن الوجود غير القانوني للقوات الأميركية في سوريا يهدف الى تقسيم دولة ذات سيادة.

زاخاروفا انتقدت الأنشطة المشبوهة التي يقوم بها التحالف بقيادة واشنطن في سوريا حول قاعدة التنف، مضيفةً أن غاية الوجود الأميركي غير الشرعي يتمثل في محاولة اللعب بالورقة الكردية والسعي نحو تقسيم سوريا من جهة ثانية قالت زاخاروفا إن موسكو تعول على أن عملية "درع شمالي" عند الحدود مع لبنان لن تنتهك القرار الأممي ألف وسبعمئة وواحد.

بدوره، كشف قائد هيئة الاركان الروسية فاليري غراسيموف أن موسكو عرضت على واشنطن إلغاء قاعدة التنف وفرض سيطرة مشتركة إلا أن الأخيرة رفضت.

ووفق غراسيموف فإن مسلحي داعش في سوريا لا يزالون موجودين في شرقي الفرات فقط حيث تسيطر القوات الأميركية وأن القوات الروسية تمكنت من القضاء على نحو 23 ألف مسلح وتحرير 387 مركزاً سكنياً.من جهتها.
وشددت الأركان على أن "الدول التي تحوي قواعد للصواريخ الأميركية ستصبح هدفاً لصواريخنا في حال انهيار معاهدة الصواريخ".
كما أكدت أنها ترصد باستمرار توجه قافلات نفط من شرق سوريا الى تركيا والعراق مخصصة لتمويل داعش.
كذلك، أشارت إلى أن "موسكو عرضت على واشنطن إزالة قاعدة التنف وفرض سيطرة مشتركة لكن الأخيرة لم تستجب".