مغلس لـ"الميادين": وفد الرياض يبحث عن قضايا لوجستية تافهة لإثارتها

عضو وفد صنعاء إلى مشاورات السويد سليم مغلس، يعتبر في حديث مع "الميادين" أنّ "وفد الرياض يبحث عن قضايا فنية ولوجستية تافهة لإثارتها"، ويشير إلى أنّ "السعودية لم تسمح لوفدها في المشاورات بنقاش الإطار العام لذلك طلبوا حذفه من الجدول". 

قال عضو وفد صنعاء إلى مشاورات السويد سليم مغلس، أنّ "وفد الرياض يبحث عن قضايا فنية ولوجستية تافهة لإثارتها". 

وأكد مغلس لـ"الميادين"، أنّ "كل ما يثيره وفد الرياض ليس سوى محاولة لتضييع الوقت ووضع مطبات وعراقيل واضحة للمشاورات"، مشيراً إلى أنّ "السعودية لم تسمح لوفدها في المشاورات بنقاش الإطار العام لذلك طلبوا حذفه من الجدول". 

واعتبر أنّ "انعدام ثقة أعضاء وفد الرياض ببعضهم البعض واختلافهم يمثل صعوبة أمام المبعوث في النقاش معهم".

وأضاف: "القضايا التافهة التي يثيرها وفد الرياض ينمّ عن عدم سماح السعودية لهم بإنجاز شيء ما".

كما تحدث مغلس لـ"الميادين" عن أنّ "الموقف الأميركي الداعم للحرب شجّع السعودية على عدم السماح لوفد الرياض بمناقشة الإطار العام". 

ورأى أنّ تجربة وفد صنعاء "تؤكد أننا لو تفاوضنا مع السعوديين لكنا أقرب لإنجاز اتفاق حقيقي كاتفاق الأسرى"، مؤكداً أنّه "نحن على استعداد كامل لنقاش كافة القضايا والملفات، ونأمل أن نصل إلى اتفاق على إطار عام للمفاوضات". 

وتحدث مغلس عن أنّ "كل ذلك يعتمد على توفر إرادة دول العدوان ورفع الغطاء الدولي عن الحرب على اليمن". 

ومن ناحيته، اغابر المؤتمر الشعبي العام في اليمن، أنّ "مشاورات السويد تمثل فرصة سانحة لتخفيف معاناة شعبنا جراء العدوان والحصار". 

وقال المؤتمر في بيان له: "نتطلع إلى تحقيق نتائج تؤسس لحوار وطني مسؤول تجاه مجمل القضايا العالقة وتغليب مصلحة الشعب". 

وفي سياق متصل، أكد عضو وفد حكومة صنعاء عبد القادر المرتضى، مناقشة نقاط تتعلق بتنفيذ اتفاقية تبادل الأسرى مع وفد المبعوث الأممي مارتن غريفيث.

وأضاف المرتضى: "بحثنا مع فريق المبعوث والصليب الأحمر تشكيل فريق ميداني من الطرفين لانتشال الجثامين في كل الجبهات".