الشرطة البلجيكية توقف 400 شخص خلال تظاهرة حركة السترات الصفر

توقيف نحو 400 شخص في تظاهرة "السترات الصفراء" في بروكسل حيث أغلق الحيّ الذي تقع فيه مقار الهيئات الأوروبية بشكل كامل، وتجمّع عشرات الأشخاص قبيل ظهر السبت في موقعين في العاصمة البلجيكية من دون تسجيل أعمال عنف.

أغلق بعض محتجي "السترات الصفراء" الطريق السريعة في اتجاه مدينة ريكيم قرب الحدود مع فرنسا
أغلق بعض محتجي "السترات الصفراء" الطريق السريعة في اتجاه مدينة ريكيم قرب الحدود مع فرنسا

أوقفت الشرطة البلجيكية نحو 400 شخص في بروكسل، وأصيب شرطي خلال تظاهرة نظّمتها حركة "السترات الصفراء" البلجيكيين، وشارك فيها حوالى 1000 شخص.

المتحدثة باسم شرطة بروكسل وضاحيتها الجنوبية، إلسي فان دي كيير، أكدت إصابة شرطي في الوجه وقالت أن المتظاهرين ألقوا مقذوفات وحجارة على قوّات الأمن قرب الحيّ الذي تقع فيه مقار الهيئات الأوروبية، وشددت أن الشرطة استخدمت المياه والغاز المسيل للدموع لتفرقة المتظاهرين.

وبحسب وكالة الأنباء البلجيكية، أغلق بعض محتجي "السترات الصفراء" الطريق السريعة في اتجاه مدينة ريكيم الواقعة في فلاندر الغربية قرب الحدود مع فرنسا.
وأضافت الوكالة أن حاجزاً وُضع في وقت مبكر صباحاً على طريق سريعة أخرى قريبة من الحدود الفرنسية البلجيكية، وامتد تحرّك "السترات الصفراء" الذي بدأ في فرنسا، إلى بلجيكا وخصوصاً إلى منطقة والونيا الناطقة بالفرنسية. وفي 30 تشرين الثاني/نوفمبر، تظاهر 300 شخص في بروكسل حيث أحرقت آليتان للشرطة.

وفي فرنسا، تتواصل اليوم السبت التظاهرات الحاشدة والمواجهات العنيفة بين محتجي حركة "السترات الصفر" والشرطة الفرنسية وسط إجراءات أمنية استثنائية، بالتزامن مع نشر الحكومة 90 ألف رجل أمن وإغلاق متاجر كبرى ومحطات المترو وبرج "إيفل" ومتحف "اللوفر".