أردوغان يعلن أن بلاده ستبدأ عملية عسكرية شرق الفرات خلال يومين

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يعلن أن بلاده ستبدأ عملية عسكرية شرق الفرات خلال يومين، ويؤكد أنها لن تستهدف الجنود الأميركيين بل ستتيح إمكانية التعاون معهم، والمبعوث الأميركي لشؤون تحالف واشنطن يقول إن الولايات المتحدة ستواصل البقاء في سوريا إلى حين تشكيل قوات أمن داخلية.

أردوغان: العملية لا تستهدف الجنود الأميركيين بل ستتيح إمكانية تعاون بناء معهم
أردوغان: العملية لا تستهدف الجنود الأميركيين بل ستتيح إمكانية تعاون بناء معهم

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده ستبدأ عملية عسكرية شرق الفرات خلال يومين، مؤكداً أن "الإصرار على جعل منطقة شرق الفرات آمنة يمكن العيش فيها"، بحسب تعبيره.

وأوضح أن العملية "لا تستهدف الجنود الأميركيين بل ستتيح إمكانية تعاون بناء معهم".

وقال: "سنبدأ عملية عسكرية لتطهير شرق الفرات من الإرهابيين الانفصاليين، هدفنا لن يكون الجنود الأميركيين أبداً، بل الإرهابيين الانفصاليين الفاعلين في تلك المنطقة".

من جهته قال المبعوث الأميركي لشؤون تحالف واشنطن بريت ماكغورك إن "الولايات المتحدة ستواصل البقاء في سوريا إلى حين تشكيل قوات أمن داخلية"، على حد تعبيره، مضيفاً أن "العمليات العسكرية ضد داعش في سوريا ما تزال مستمرة، وأن الهدف العسكري هو القضاء عليه تماماً".

وأشار ماكغورك إلى أن "وجود التنظيم هناك انخفض إلى نسبة 1%".