ترامب يعلن استقالة وزير داخليته

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يعلن أن وزير الداخلية في إدارته سيترك منصبه حتى نهاية الشهر الجاري، ويؤكد أنه سيتم الإعلان عن الوزير الجديد خلال الأسبوع المقبل.

تشير تقارير إلى أن زينكي مسؤول عن سوء استخدام الأموال العامة
تشير تقارير إلى أن زينكي مسؤول عن سوء استخدام الأموال العامة

كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن وزير الداخلية في إدارته ريان زينكي، سيترك منصبه الذي تولاه لقرابة عامين في نهاية العام الجاري.

وقال ترامب في تغريدة له على تويتر إن  "ريان حقق الكثير خلال ولايته"، متوجهاً له بالشكر على "خدمته" للشعب الأميركي. 

وأضاف ترامب أن إدارته ستعلن عن وزير الداخلية الجديد خلال الأسبوع المقبل.

وكان مكتب المفتش العام بهيئة الرقابة في الداخلية الأميركية، قد نشر في تشرين الأول/أكتوبر الماضي تقريراً أفاد بأن زينكي مسؤول عن سوء استخدام الأموال العامة، إذ سمح لزوجته وغيرها من أفراد عائلته باستخدام سيارات حكومية لأغراض شخصية.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مصادر في الوزارة قولها إن "مكتب المفتش العام فتح ثلاثة تحقيقات على الأقل بحق الوزير"، مشيرة إلى أن هذه التحقيقات تتعلق بإجازة قضاها مع زوجته في اليونان عام 2017 كلفت الوزارة 25 ألف دولار من الأموال العامة، وصفقات عقارية في ولاية مونتانا عقدها زينكي وعائلته وكذلك رفضه طلب قبيلتين من "الهنود الحمر" بفتح "كازينو" في ولاية كونيتيكت.

وتعددت الاستقالات وحالات الطرد في إدارة ترامب، وتخطّى عدد المطرودين من البيت الأبيض الـ 30 حالة، وعلى مختلف المستويات، منذ بداية عهد ترامب، وفي نهاية عام 2017، أشار تقرير صادر عن معهد "بروكينغز" الأميركي للأبحاث إلى أن 34% من كبار المسؤولين استقالوا من مناصبهم في حكومة ترامب خلال عام واحد من الفترة الرئاسية، مسجّلةً بذلك رقماً قياسياً في هذا الإطار.