البرلمان العراقي يصادق على 3 حقائب وزارية في حكومة عبد المهدي

البرلمان العراقي يصادق على 3 حقائب وزارية في حكومة عادل عبد المهدي، ورئيس المجلس يرفع الجلسة إلى الخميس المقبل للتصويت على حقيبتي الداخلية والدفاع بسبب انسحاب عدد من الكتل قبيل التصويت عليهما.

الصورة من خطاب لعبد المهدي في مجلس النواب العراقي (أ ف ب)
الصورة من خطاب لعبد المهدي في مجلس النواب العراقي (أ ف ب)

صادق البرلمان العراقي اليوم الثلاثاء على 3 حقائب وزارية في حكومة عادل عبد المهدي.

وخلال جلسة البرلمان، صوت النواب على عبد الأمير الحمداني وزيراً للثقافة، ونوري الدليمي وزيراً للتخطيط، وقصي السهيل وزيراً للتعليم العالي.

بالتوازي، لم يحصل مرشحا وزارتي التربية صبا الطائي من تحالف "البناء"، والهجرة هناء عمانوئيل على موافقة البرلمان، وقد انسحب عدد من الكتل السياسية قبيل التصويت على المرشحيّن لحقيبتي الداخلية والدفاع، ما دفع رئيس البرلمان إلى رفع الجلسة إلى الخميس المقبل.

وقال رئيس الوزراء عادل عبد المهدي "سنقدم أسماء المرشحين للوزارات المتبقية لمجلس النواب في الأيام المقبلة"، وأكد أن "مشكلات العراق كبيرة ولا يمكن حلها في أيام أو أسابيع".

وتوقع عضو البرلمان عن تحالف "الإصلاح" صباح العكيلي أن تشهد الجلسة المقبلة حلحلة في الأزمة، مشيراً إلى أن التصويت على الوزراء الثلاثة تمّ بنصابٍ مكتمل بلغ 276 نائباً.

في المقابل، انتقد عضو البرلمان عن تحالف "البناء" أحمد الجبوري عدم التصويت على مرشحة وزارة التربية صبا الطائي، مؤكداً خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر مجلس النواب، أن جلسة اليوم غير دستورية، وتمثل سابقة خطيرة.

وأشار إلى أن عرض أسماء الوزراء للتصويت من قبل رئيس البرلمان محمد الحلبوسي حصل بطريقة انتقائية، حين قدّم مرشحي وزارات التخطيط، والثقافة، والتعليم، ثم أخيراً وزارة التربية، مبيناً أنه سيقوم بالاتفاق مع عدد من النواب بالطعن في جلسة البرلمان اليوم، لأنها خالفت الدستور، على حدّ قوله.