الحكم على رئيس الوزراء الباكستاني السابق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بالفساد

محكمة باكستانية لمكافحة الفساد تحكم على رئيس الوزراء السابق نواز شريف بالسجن سبع سنوات بتهم الفساد والكسب غير المشروع.

اندلاع اشتباكات بين أنصار شريف والشرطة قرب المحكمة بإسلام أباد بعد الحكم عليه بالسجن 7 سنوات
اندلاع اشتباكات بين أنصار شريف والشرطة قرب المحكمة بإسلام أباد بعد الحكم عليه بالسجن 7 سنوات

حكمت محكمة باكستانية لمكافحة الفساد اليوم الإثنين على رئيس الوزراء السابق نواز شريف بالسجن سبع سنوات بتهم الفساد والكسب غير المشروع.

مراسل الميادين أفاد باندلاع اشتباكات بين أنصار شريف والشرطة قرب المحكمة بإسلام أباد بعد الحكم عليه بالسجن.

وذكرت قناة "جيو" الإخبارية أن المحكمة خلصت إلى أن شريف الذي تولى رئاسة الوزراء ثلاث مرات لم يتمكن من إثبات مصدر الدخل الذي مكنّه من امتلاك مصنع للصلب في السعودية.

وكانت هيئة المحاسبة الوطنية اعتقلت في 13 تموز/ يوليو الماضي رئيس الوزراء السابق شريف وابنته فور وصولهما إلى مدينة لاهور لدى عودتهما من بريطانيا.

وأمرت المحكمة العليا في باكستان في 19 أيلول/ سبتمبر الماضي بالإفراج عن شريف وابنته وبتعليق الأحكام الصادرة ضدهما بسبب اتهامات ترتبط بالفساد، وبملكية أسرته شققاً فاخرة في العاصمة البريطانية.

اعتقال شريف وابنته أتى على خلفية إصدار محكمة ضد الفساد قراراً ضدهما، كما أتى قبل أسبوعين من الإنتخابات النيابية ما دفع أنصار شريف لإعتبار الحكم سياسياً.