وزارة الدفاع الروسية: الدفاعات الجوية السورية اعترضت 14 قنبلة جوية إسرائيلية من أصل 16

وزارة الدفاع الروسية تؤكد أن الدفاعات الجوية السورية اعترضت 14 قنبلة جوية إسرائيلية من أصل 16، ومصادر للميادين تؤكد أن كل ما يروج له الإعلام الإسرائيلي عن استهداف قياديين من حزب الله في سوريا غير صحيح، ذلك عقب تصدي الدفاعات الجوية السورية لأهداف معادية في سماء ريف دمشق الغربي، ووسائل إعلام إسرائيلية تقول إن الدفاعات الإسرائيلية أطلقت صاروخاً اعتراضياً من منطقة الخضيرة لاعتراض صاروخ أُطلق من سوريا.

وصفت وزارة الدفاع الروسية الاعتداء الإسرائيلي الجوي على سوريا بالعمل الاستفزازي.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية أن الدفاعات الجوية السورية اعترضت 14 قنبلة جوية إسرائيلية من أصل 16، مضيفة أن الأعمال الاستفزازية لسلاح الجو الإسرائيلي في سوريا شكلت خطراً على الطائرات المدنية.

وعقب الاعتداء الإسرائيلي أكدت مصادر موثوقة للميادين أن "كل ما يروج له الإعلام الإسرائيلي عن استهداف قياديين من حزب الله في سوريا غير صحيح". 

وقالت المصادر إن "ما نقلته نيوزويك عن استهداف قيادات من حزب الله كانوا متجهين إلى إيران عبر دمشق عار من الصحة".

وكانت مراسلة الميادين قد تحدثت عن سماع أصوات الدفاعات الجوية تسمع في محيط العاصمة دمشق، في وقتٍ قالت فيه وكالة سانا إن دفاعات الجيش السوري الجوية تتصدى لهدف معادي في سماء ريف دمشق الغربي.

وقالت الوكالة إن العدوان جرى من فوق الأراضي اللبنانية وتم إسقاط عدد من الأهداف المعادية.

وسائل إعلام إسرائيلية ذكرت أن الدفاعات الإسرائيلية أطلقت صاروخاً اعتراضياً من منطقة الخضيرة لاعتراض صاروخ أُطلق من سوريا.

من جهته، قال مصدر عسكري لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، إن الدفاعات الجوية السورية تصدت لعدد من الصواريخ المعادية في ريف دمشق الجنوب الغربي وأسقطت عددا منها.

وأضاف المصدر أن الدفاعات الجوية السورية تصدت لصواريخ قادمة من الأجواء اللبنانية وتم إسقاط معظمها قرب المناطق الحدودية في ريف دمشق الغربي.

 

وفي 9 كانون الأول/ ديسمبر تصدّت الدفاعات الجوية السورية لأهداف جوية بمحيط مطار دمشق الدولي جنوب العاصمة.

يأتي ذلك مع إفادة مراسل الميادين بتنفيذ الطائرات الحربية الإسرائيلية غارات وهمية للطائرات الحربية الاسرائيلية، في أجواء الجنوب اللبناني.

بالتزامن، أفادت الوكالة الوطنية  اللبنانية للإعلام أن "مقاتلات حربية إسرائيلية، تنفذ منذ العاشرة إلا عشر دقائق من مساء اليوم الثلاثاء، غارات وهمية وعلى علو منخفض في اجواء النبطية واقليم التفاح".
وألقت الطائرات المعادية بالونات حرارية أثناء تحليقها في سماء صور ومنطقتها.

ومن منطقة الزهراني،  طائرات العدو خرقت أجواء المنطقة من البحر، وعبرت على أكثر من دفعة باتجاه النبطية واقليم التفاح، محلّقةً على علو منخفض في أجواء منطقة صيدا جنوب البلاد.

وفي 29 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي أعلن التلفزيون السوري أن الدفاعات الجوية السورية تصدت لأهداف معادية فوق فوق منطقة الكسوة جنوب البلاد وأسقطت عدداً منها.

وحينها، تحدثت مصادر محلية في القنيطرة تحدثت للميادين عن دوي سقوط أحد الصواريخ سمع شرق بلدة حضر في محيط قرية حرفا في سفوح جبل الشيخ، وأن المراصد الإسرائيلية في الجولان المحتل وخصوصاً في جبل الشيخ أطفأت أضواءها دون معرفة الأسباب.

بالتوازي، وسائل إعلام إسرائيلية قالت إن أنظمة الدفاع الجوي رصدت صاروخاً سورياً يتجه نحو منطقة مفتوحة في هضبة الجولان.

يذكر أن الدفاعات الجوية للجيش السوري تصدت لاعتداء إسرائيلي على محيط مطار دمشق الدولي في 15 أيلول/ سبتمبر الماضي.

وأعلنت موسكو في 4 تشرين الأول/ أكتوبر وصول بطارية من نظام الصواريخ المضادة للطائرات "اس -300" ومقاتلات ميغ-31 لصد الهجمات الجوية إلى سوريا".