المهندس: أميركا ستخرج من العراق حتى لو لم تفعل بالطرق الدبلوماسية

نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس إن "واشنطن تريد إدارة أزمات المنطقة وهي من ترعى الإرهاب"، ويؤكد أن الأميركيين سيخرجون من العراق ولو لم يفعلوا ذلك بالطرق الدبلوماسية.

المهندس: كما خرجت القوات الأميركية من العراق مسبقاً ستخرج لاحقاً إن لم تفعل ذلك عبر القنوات الدبلوماسية
المهندس: كما خرجت القوات الأميركية من العراق مسبقاً ستخرج لاحقاً إن لم تفعل ذلك عبر القنوات الدبلوماسية

أكد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس أنّ الادّعاء الأميركي بشأن الانسحاب من سوريا ونقل القوات إلى العراق لعبة قديمة.

وأضاف المهندس أن القوات الأميركية ستنسحب من العراق كما انسحبت سابقاً ولو لم تفعل ذلك عبر القنوات الدبلوماسية.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تريد إدارة الأزمات في المنطقة وهي من يرعى الإرهاب، مؤكداً أن التصريحات الأميركية الأخيرة تظهر الفشل والعجز، وشدد على أنه لا يمكن الثقة بالأميركيين، معتبراً أن الكرد في سوريا يلاحظون ذلك.

وأشار إلى أن "الأجهزة الأمنية والعسكرية الأميركية و(السي أي إي) تحاول إدارة لعبة في المنطقة وعلينا أن نكون حذرين".

وتابع "ترامب أعلن إنفاق 7 تريليونات دولار في العراق ولم يستطع زيارة بغداد على نحو آمن"، مؤكداً أنه "كما خرجت القوات الأميركية من العراق مسبقاً ستخرج لاحقاً إن لم تفعل ذلك عبر القنوات الدبلوماسية".

نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي رأى أن "المستقبل هو لشعوب المقاومة ومستقبل الولايات المتحدة في منطقتنا مرتبط بمستقبل الشعوب".


مصلح للميادين: خروج القوات الأميركية من العراق لا بد منه

مصلح خلال المقابلة مع الميادين
مصلح خلال المقابلة مع الميادين

من جانبه، أكد قائد عمليات الأنبار في الحشد الشعبي قاسم مصلح أن خروج القوات الأميركية من العراق لا بد منه.

مصلح أمل في مقابلة مع الميادين بصدور "قرار حكومي عراقي ضد الاستفزازات الأميركية"، واصفاً فتح المنطقة الخضراء بـ "الخطوة الجيدة".

وأضاف مصلح "نسمع عن إقامة قواعد أميركية جديدة في الأنبار وصلاح الدين وهذا انتهاك لسيادة العراق".

وتطرق مصلح إلى زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب "السرية" إلى العراق، معتبراً إياها دليلاً "على خوفه والجولة الاميركية في بغداد استفزاز".

"الجولة الأميركية في بغداد غير بريئة ولدينا عتب على الحكومة بهذا الخصوص"، أشار مصلح، وأردف "معلومات العراق بالكامل تتسرب إلى خارج البلاد وعلى الحكومة الالتفات إلى ذلك جدياً".

وختم مصلح بالقول إن "الزيارات إلى إسرائيل تفريط بالدماء والقضية والعروبة بقطع النظر عن مستواها والضالعين بها".