سفير فنزويلا في تونس: الولايات المتحدة الأميركية تقود المعارضة في فنزويلا

سفير فنزويلا في تونس عفيف تاج الدين يؤكد أن المعارضة في فنزويلا ترفض الحوار وتأتمر من الخارج, قائلاً إنه "منذ وصول تشافيز الى قيادة فنزويلا والمعارضة تحاول الانقلاب على الثورة".

عفيف تاج الدين - سفير فنزويلا في تونس
عفيف تاج الدين - سفير فنزويلا في تونس

أكد سفير فنزويلا في تونس عفيف تاج الدين أن المعارضة في فنزويلا ترفض الحوار وتأتمر من الخارج, قائلاً إنه "منذ وصول تشافيز الى قيادة فنزويلا والمعارضة تحاول الانقلاب على الثورة".

وخلال لقائه ضمن برنامج حوار الساعة على الميادين, أشار تاج الدين إلى أن الشعب الفنزويلي يحب السلام ولا يريد الحروب, مؤكداً أن المعارضة الفنزويلية موجودة وحاضرة لكنها لا تملك الأغلبية.

وفي السياق ذاته, قال تاج الدين إن غاية المعارضة الوحيدة إسقاط رئيس البلاد وليس القيام بأي إصلاحات, معتبراً أن المعارضة اليمينية رفضت التوقيع على مقررات الحوار الوطني.

إلى ذلك, أعلن تاج الدين أن الولايات المتحدة الأميركية تقود المعارضة في فنزويلا, مشيراً أنه لا يوجد فراغ دستوري في فنزويلا كما تدعي الأخيرة.

فيما, الحكومة والجيش والشعب يقفون معاً ضد التدخل الأميركي في شؤون فنزويلا. كما أن هناك 96 دولة حضرت تتويج الرئيس نيكولاس مادورو للرئاسة، أضاف تاج الدين.

وخلال اللقاء, أكد تاج الدين على أن شعب فنزويلا سيقاوم بدمائه الهيمنة الأميركية وعدوانها لأنها بلد ثوري وفي طليعة الدول التي تواجه الهيمنة الاستعمارية الاميركية, موضحاً أن  الحصار على فنزويلا هو حصار مجرم على كل المستويات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

 وكشف أن اميركا فرضت على الحكومات الفنزويلية اليمينية السابقة ان تستثمر في الاقتصاد الاميركي,  مؤكداً أن الولايات المتحدة الأميركية تفرض حصارا مجرماً على الشعب الفنزويلي الصامد.

واعتبر تاج الدين أن فنزويلا مستقلة و ليست دمية بيد الولايات المتحدة الأميركية التي تستخدم المضاربة بسعر صرف الدولار الأميركي للتأثير على فنزويلا. فبحسب قوله إن "بعض حكومات اميركا اللاتينية تحت سيطرة الهيمنة الاميركية".

وفي الختام, قال تاج الدين للميادين "نستبعد ان تقوم واشنطن بعدوان مباشر على فنزويلا", معتبراً أن ايران والصين وروسيا والشعوب العربية يقفون الى جانب حكومة فنزويلا الشرعية,"لا بد من تحية المقاومة في لبنان وسوريا والعراق وايران ووقوفهم إلى جانبنا".